وفد أممي يصل مخيم الركبان لتحديد مصير سكانه

21/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا إلى مخيم الركبان الواقع شرقي الحدود السورية الأردنية وصل وفد من الأمم المتحدة والهلال الأحمر لكن الوفد لم يحمل في جعبته المساعدات التي انتظرها سكان مخيم طويلا بل جاء لإعداد قوائم للراغبين بالانتقال إلى مراكز الإيواء التابعة لسيطرة النظام أما الراغبون بالبقاء في مخيم الركبان فسيتم تقييم احتياجاتهم رئيسية للوصول إلى حلول مستدامة نجبر أحدا على البقاء في المخيم أو مغادرته سنقوم بعمل الصبيان وسنتعامل معه بصدق وسيترك لسكان المخيم لاتخاذ القرار المناسب إلا أن ظروف سكان المخيم لم تترك لهم خيارات عدة صار الذي فرضه النظام على المخيم وطبيعة المنطقة الصحراوية وعزوف المنظمات الدولية عن تقديم مساعدات أجبر كثيرين على الانتقال إلى مراكز الإيواء ويقول من بقي في المخيم إن هذه المراكز التابعة للنظام أشبه بالمعتقلات حيث يعيش سكانها ظروفا إنسانية صعبة ومستقبلا مجهولا طالب سكان مخيم مرارا بتوفير طريق آمن للانتقال إلى مناطق السيطرة المعارضة شمالي سوريا إلا أن مطلبهم قوبل بالرفض مركبان الذي كان ملاذا آمنا لأكثر من 100 ألف نازح من معظم المحافظات السورية بتبقى فيه اليوم سوى سبعة آلاف شخص مهمة الوفد الأممي مصيرهم لتقتصر المنطقة بعد ذلك على وجود قوات المعارضة التي تسيطر على منطقة الخامسة والخمسين التي توجد فيها قاعدة التنف الأمريكية