مرحلة جديدة بالسودان.. أعضاء مجلس السيادة يؤدون اليمين الدستورية

21/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا أخيرا وبعد أربعة أشهر ونيف من الإطاحة بالرئيس عمر البشير أصبح تطبيق الحكم المدني في السودان واقعا معيشا يمثل أعضاء مجلس السيادة الأحد عشر الذين أدوا القسم ظهر الأربعاء الانطلاقة الفعلية لذلك يقودها هؤلاء مع مجلس الوزراء المدني القادم والمجلس التشريعي المفترض أن يشكل بعد نحو ثلاثة أشهر يقودون البلاد ومرحلة التحول الديمقراطي خلال فترة انتقالية مدتها تسعة وثلاثين شهرا من أجل تحقيق أهداف إعلانا الحرية والتغيير الذي ارتضيتموه ميثاقا يجمعنا تحت راية ثورتنا التي لن تخبو ولن تضيع شعاراتها حتى نصل إلى تحقيق غاياتنا المنشودة في تحقيق التحول الديمقراطي وتحقيق الحرية والسلام والعدالة والمدنية الكاملة يترأس المجلس رئيس المجلس العسكري الانتقالي السابق الفريق أول عبد الفتاح البرهان ويرث مع أعضاء مجلس السيادة العشرة الآخرين كل التحديات التي فرضتها الثورة وعلى رأسها قضايا الفساد والانهيار الاقتصادي أي عليهم تصفية 30 عاما من الحكم أنشبت مخالبها في مختلف أوجه الحياة هذا بالإضافة إلى قضايا ملحة نشأت بعد الإطاحة بالبشير وما فتئت تشغل الشارع طوال الفترة الماضية وعلى رأسها الفض الدموي لاعتصام الثوار أمام مبنى قيادة الجيش في الثالث من يونيو الماضي ومصرع واختفاء كثيرين جراء ذلك مجلس الوزراء المدني المرتقب الذي سيحكم خلال الفترة الانتقالية يمثل حجر الزاوية في تحقيق تطلعات الثوار الذين يتفاءلون به كثيرا ويحظى رئيس الوزراء عبد الله الحمدي الذي وصل بالفعل إلى الخرطوم بإجماع شعبي واسع النطاق من غالبية الأطياف والكيانات منذ فجر الاستقلال لم ننجح في خلد مشروع وطني وافق عليه من كل السودانيين نتفق كيف السودان من يحكم السودان هذا الشعب العظيم إذن المرحلة الحقيقية لترجمة أهداف الثورة السودانية تبلورت ملامحها وبدأت خطوات التطبيق العملي بديمقراطية يتطلع إليها الملايين الذين يدركون عظم التحديات المنتظرة لكنهم طالما أعلنوا أيضا أنهم باقون عينا ساهرة لحماية ثورتهم وعدم التفريط في مكاسبها