خمسون عاما على حرق المسجد الأقصى

21/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا خمسون عاما مرت على اقتحام المتطرف الاسترالي دينيس روهان المسجد الأقصى وإشعاله النار فيه تبلغ مساحة المسجد الأقصى 144 ألف متر مربع وقد استهدف الحريق المسجد القبلي وهو أهم مساجد الأقصى أتى الحريق على 1500 متر مربع من الجزء الشرقي في المسجد القبلي ودمر معالم مهمة فيه ابرزها منبر نور الدين زنكي المعروف باسم من باريس صلاح الدين وهو من القطع الأثرية النادرة كما أتى على أجزاء من مسجد عمر الذي شيدت سقوفه بالطين والجسور الخشبية الحق الحريق أيضا أضرارا بمحراب زكريا ومقام الاربعين المجاور له أتى على ثلاثة أروقة مزخرفة من أصل سبعة تمتد من جنوب المسجد إلى شماله النيران امتدت كما تشاهدون إلى جزء من السقف وعمودين مع القوس الحجري الكبير يحملان قبة المسجد وثمان وأربعين نافذة خشبية استغرق ترميم المسجد القبلي وإعادة زخارفه نحو عشرين عاما لم يكن الحريق آخر الانتهاكات التي تعرض لها الأقصى منذ عام 67 شهد الأقصى ومحيطه حفر نحو اثني عشر نفقا يبلغ مجموع أطوالها ثلاثة آلاف متر ابرز هذه الأنفاق النفق الغربي أسفل الجدار الغربي ونفق سلوان الطويل نفذ الاحتلال الإسرائيلي 50 حفرية أساسية في البلدة العتيقة وتحت الأقصى وفي محيطه 28 منها في الجهة الغربية وسبعة عشر في الجهة الجنوبية وخمس في الجهة الشمالية فضلا عن الحفريات المستمرة يشهد الأقصى اقتحامات واعتداءات مستمرة من قبل المستوطنين وعناصر قوات الاحتلال وتجري من باب المغاربة بشكل أساسي تستخدم قوات الاحتلال كل الأبواب زاد عدد مقتحمي باحات الأقصى في السنوات الأخيرة بثلاثة وعشرين ألفا من المتطرفين اليهود في عام 2017 ارتفع العدد العام الماضي إلى 29 ألفا منذ بداية العام الجاري بلغ عدد المقتحمين عشرة آلاف وتتم هذه الاقتحامات في مواعيد محددة مرتين كل يوم وتزداد خلال الأعياد اليهودية