هل تربك عودة تنظيم الدولة حسابات أميركا في سوريا؟

21/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا هل تربك عودة تنظيم الدولة حسابات إدارة الترام في سوريا إذ أقر وزير الخارجية مايك بومبيو بأن تنظيم الدولة يكتسب قوة جديدة في بعض المناطق بسوريا والعراق بالرغم من تضاؤل قدرته على تنفيذ الهجمات في الخارج هناك بكل تأكيد مناطق يعد فيها تنظيم الدولة أكثر قوة اليوم مما كان عليه قبل أربع سنوات لكن تم القضاء على الخلافة وقدرتهم على شن هجمات خارجية أضحت أضعف بكثير ويأتي هذا الاعتراف بعد تقرير للبنتاغون حذر من أن تنظيم الدولة ليستجمع قواه في المنطقة كما أشار التقرير إلى أن الانسحاب الجزئي من سوريا يؤثر على دعم القوات الكردية لاسيما في مراقبة مخيم الهول الذي يضم عشرات الآلاف من اللاجئين شمال سوريا والذي تحول إلى ما يشبه مركز التجنيد واستقطاب لصالح التنظيم حسب تقرير البنتاغون وقد أشارت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في تحقيق مطول إلى تحول مقاتلي تنظيم الدولة نحو ما وصفته بحرب العصابات وهو وضع يرى مراقبون أنه سيربك حسابات إدارة ترامب تحذير البنتاغون مهم للغاية وهو صحيح جدا لكن يبقى أن نرى كيف سيغير ذلك من حسابات الرئيس الذي يعتقد أنه يعلم أكثر من التقارير الاستخباراتية لكن في هذه الظروف انسحاب المتعجل من سوريا أو أفغانستان سيكون خطأ فادحا وكانت ترامب قد أمر أواخر العام الماضي بسحب جميع القوات الأميركية من سوريا عقب إعلانه تحقيق النصر على تنظيم الدولة غير أن ضغوطا من حلفائه وقادته العسكريين وأعضاء في الكونغرس دفعته للتراجع بشكل جزئي والإعلان عن إبقاء قوة مراقبة وسط تحذيرات من حدوث فراغ أمني بسبب الانسحاب السريع للقوات الأميركية من الأراضي السورية تشير التقارير الاستخباراتية إلى أن تنظيم الدولة يواصل الاحتفاظ بعشرات الآلاف من المقاتلين وملايين الدولارات وحضور يتجاوز حدوده في العراق وسوريا لمناطق تمتد من غرب أفريقيا إلى سيناء يحدث هذا في وقت تراجع فيه اهتمام إدارة الطلب بهذه القضية محولة بوصلتها الكاملة نحو مواجهة إيران الأحمد الجزيرة واشنطن