تتجسس على جيرانها.. الإمارات تذهب بعيدا بعلاقاتها مع إسرائيل

20/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا لم يعد مجرد رأس جبل الجليد ذلك الذي يظهر للسطح بخصوص العلاقات العميقة التي تربط بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة في ظل الكشف عن المزيد من تفاصيل ذلك التعاون الذي بات يتمدد بين الدولتين سياسيا وتجاريا والأهم ربما عسكريا واستخباراتيا رغم عدم وجود روابط دبلوماسية علنية بينهما أحدث فصول تلك العلاقات ما كشفت عنه صحيفة زود دويتشه تسايتونغ الألمانية والاتحاد الدولي للصحافة من وثائق مسربة بخصوص صفقة ضخمة بدأ نسج خيوطها منذ عشر سنوات والهدف منها تزويد أبو ظبي بطائرات تجسس إسرائيلية متطورة لجمع المعلومات الاستخباراتية بحسب التحقيق الذي نشرت تفاصيله صحيفة هآرتس الإسرائيلية فإن عراب الصفقة رجل أعمال إسرائيلي يدير شركة سويسرية يدعى ماتي كوخافي وبأن حجمها النهائي يصل إلى ثلاثة مليارات شيكل إسرائيلي أي ما يناهز المليار دولار تقضي الصفقة مبدئيا بتسليم سلاح الجو الإماراتي طائرتي تجسس الأولى وصلت بالفعل العام الماضي وبدأت طلعاتها التجريبية من قاعدة الظفرة أما الثانية فما تزال في بريطانيا وينتظر أن تصل للإمارات وفق العقد المبرم بين الطرفين العام المقبل ورغم أن المبرر الأهم لتنامي العلاقات بين تل أبيب وأبوظبي كان على الدوام مواجهة التهديدات الإيرانية لاسيما فيما يتعلق بمشروعها النووي وتطوير برنامجها الصاروخي فإن الصحيفة الإسرائيلية ترى بأن طائرات التجسس التي بحوزة الإمارات قد لا تستهدف فقط طهران وإنما أيضا دول المنطقة بما فيها الحليف السعودي ويذكر التحقيق أن الطائرتين وفي حال أصبحتا قيد التشغيل ستوفر للإمارات قدرات استخباراتية متقدمة للغاية حيث ستكون تلك الطائرات قادرة على اعتراض الاتصالات وتحديد الأنظمة الإلكترونية التي تديرها دول مثل إيران وتحديد موقعها ورسم خريطة لها في الوقت الفعلي بما في ذلك أنظمة الرادار والدفاع الجوي التي تحمي الطائرات الإيرانية ويرى خبراء أمنيون حاورتهم صحيفة هآرتس أن رغبة الإمارات في الحصول على معلومات استخباراتية مستقلة بعيدة حتى عن الحلفاء المقربين دفعها لاستثمار أموال ضخمة في شراء طائرات التجسس وسبق لصحيفة وول ستريت جورنال أن كشفت قبل أيام أن إسرائيل والإمارات عقدت اجتماعين سريين بترتيب من الولايات المتحدة لتنسيق جهود التصدي لإيران وذكرت الصحيفة الأميركية أن المبعوث الأميركي الخاص لإيران براين هوك نسق الاجتماعيين