الفنان التشكيلي كمال بلاطة يوارى الثرى بالقدس

20/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا عائد إلى القدس إلى حيث كان فؤاده يرنو دائما لكنه يعود داخل نعش يحمله الأحبة والأصدقاء لقد كانت تلك وصية الفنان الراحل كمال بلاطة بأن يدفن في القدس حيث ولد وترعرع بعد تغريبة استمرت خمسة عقود فرضها الاحتلال الإسرائيلي عليه في حياته هذا اللي بحزن أن خمسين سنة ما يقدر يرجع مثل كل فلسطيني حابب يرجع فقد شاء القدر أن تسقط القدس في قبضة الاحتلال الإسرائيلي عام 1967 حيث كان الراحل وقتها خارج المدينة للمشاركة في معرض فني في بيروت فمنع من العودة إليها ومنذ وفاته في السادس من آب أغسطس الجاري بذلت عائلته جهودا قضائية مضنية لتحقيق وصيته وإعادة جثمانه ليوارى الثرى في القدس وهذه رسالة على أن الفلسطيني حتى بعد انتقاله من هذه الأرض هو متمسك بتراب فلسطين وبتراب القدس ويعد الفنان الراحل كمال بلاطة من أبرز الفنانين التشكيليين الفلسطينيين والعرب مشواره الفني في مرسوم الفنان خليل حلبي في باب الخليل بالقدس ثم انتقل إلى روما حيث تخرج من أكاديمية الفنون الجميلة تنقل بعدها بين عواصم دول عدة ودرس الفنون الإسلامية في المغرب وأقام معارض في كل أصقاع الدنيا كما أغنى المكتبة الفلسطينية والعالمية بكتب وأبحاث تعد من المرجعيات الهامة أبرزها استحضار المكان وهي دراسة في الفن التشكيلي الفلسطيني المعاصر أما أعماله الفنية فهي محفوظة في متاحف ومكاتب عالمية الفلسطينيون المغتربون والمقربون قصرا حياتهم وهم يمنون النفس بالعودة إلى فلسطين أحياءا وإن لم يستطيعوا إلى ذلك سبيلا فإنهم يوصون بالعودة إليها أمواتا فهذا هو الرباط المقدس الذي يجمع بين هذه الأرض وأصحابها الأصليين الياس كرام الجزيرة القدس المحتلة