العروس الباكستانية أنيقة بثوبها التقليدي المطرز

20/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا متابعة عروض الأزياء لاسيما فقرة الملابس التقليدية المخصصة للأفراح مبهرة بالتأكيد لكثير من الفتيات المقبلات على الزواج في باكستان إلا أنها غير كافية للتعرف على التفاصيل الثوب المفترض أن يلبس لمرة واحدة في ليلة العمر التي لا تتكرر وللتعرف أكثر على تفاصيل ملابس الأفراح في باكستان فلا بد من زيارة واحدة من دور التصميم الأزياء التي بدأ كثير منها بالتركيز على الملابس المطرزة يدويا هذه الملابس تحمل رسومات تعكس ثقافة شبه القارة الهندية التي حكمها المغول المسلمون نحو خمسة قرون عرفت عبر التاريخ بالثراء والبذخ فيما يتعلق بالملابس التقليدية المخصصة للمناسبات هذه الملابس ثقيلة بسبب ما تزخر به مع قطع ومع ذلك تستطيع الشابات التعامل معها لاسيما في يوم زواجهن الكبير فهو يوم تحقيق حلم العمر أما طبيعة النقوش المطرزة على الملابس فهي تحكي قصة الحب الدستورية وما فيها من خصوصية ثلاثة أشهر من العمل المتواصل هي معدل الفترة التي يحتاجها عمال مهرة لإنجاز طلابية واحدة من الملابس المطرزة يدويا وتسعى كل فتاة لإقناع من يصمم ملابس ليلة العرس بضرورة أن تكون مميزة أفضل جزء هو اختيار خليط الألوان متناسقة مع الرسومات المطرزة ومع جسم العروس وبالتأكيد محاولة إرضاء ذوقها وهنا نضع كثيرا من تفاصيل مستوى اليوم وتدرجاته ثم ننقل التصميم لقسم الإنتاج الذي يعمل فيه عمال يدويا كثيرا من البهرجة والصخب والألوان القوية الفاقعة هذا ما تكون عليه أجواء حفلات الأفراح والمناسبات في باكستان عادة وبحسب التقاليد فإنه يتم الاستعداد للأفراح قبل عدة أشهر تنشغل خلالها نساء العائلة في التحضير لملابس العرس تدريجيا تستعيد الملابس المطرزة في باكستان إذن ما أجدها الذي يعود إلى العصر المغولي حيث بدأت تنتشر محال تجارية لبيعها خاصة مع وجود الزبائن مستعدين لدفع مبالغ كبيرة نظير شراء لباسا خاص حيكت كل تفاصيله يدويا وبعناية فائقة عبد الرحمن مطر الجزيرة