ارتفاع حدة المواجهات بين النظام السوري والمعارضة بريف إدلب

20/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا تزداد كل يوم حدة المواجهات في ريف إدلب الجنوبي بين نظام والمعارضة وأخبار السيطرة على الأرض تتغير كل لحظة ويبدو أن النظام المدعومة بالمقاتلات والخبراء العسكريين الروس يضع كل قوته للسيطرة على مناطق قريبة من الطريق الدولي بين محافظتي إدلب وحماة المعارضة التي تقود المعارك ضد قوات النظام قالت إنها انسحبت من مدخل مدينة خان شيخون الشمالي وتمركزت جنوب المدينة على الطريق الدولي نافيا الأنباء التي تحدثت عن انسحابها من مدينتي اللطامنة وكفرزيتا حماة الشمالي بيان عسكري لها قالت هيئة تحرير الشام إنها لن تنسحب من أي منطقة وإنها ستواصل قتال النظام رغم سياسة الأرض المحروقة التي يتبعها وفيما يخص الرتل العسكري التركي الذي تمركز على الطريق الدولي بين معرة النعمان وخان شيخون المعلومات غير واضحة عن وجهته المقبلة بعد سيطرة النظام على مدخل مدينة خان شيخون وعلى التلة التي كان من المقرر أن يقيم الرتل عليها نقطة مراقبة جديدة الأمر الذي عكس وجود خلافات عميقة بين الضامنين الروسي والتركي يخشى السكان في إدلب أن تؤثر عليهم بشكل سلبي خاصة بعد توسيع المقاتلات الحربية السورية والروسية لدائرة المناطق التي تستهدفها باتجاه الشمال في وقت تعجز فيه المنظمات الإنسانية عن تلبية حاجات النازحين الذين قارب عددهم 900 ألف إنسان حسب إحصاء منظمات محلية تركيز النظام السوري والمقاتلات الروسية القصف على مناطق ريف معرة النعمان الواقعة شرق الطريق الدولي زاد من أعداد الضحايا المدنيين وتخشى منظمات الإغاثة من موجات نزوح جديدة إذا استمر القصف على المنطقة التي ما تزال مأهولة بالسكان صهيب الخلف الجزيرة