احتدام المعارك يعرقل تقدم الرتل التركي صوب خان شيخون

20/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا نحن الآن على الطريق الدولي دمشق حلب الرتل التركي الذي دخل يوم أمس إلى الأراضي السورية يقف على بعد بضعة كيلومترات من هنا ولكن الوضع الأمني وخطورة الموقف منعتنا من الوصول إليه الرتل التركي ما زال متوقفا في ذات المنطقة عند بلدة معرحطاط على الطريق الدولي الرتل لم يتمكن من التقدم والوصول إلى وجهته إلى خان شيخون ذلك بسبب القصف الروسي والسوري المكثف على الطريق الدولي والذي لربما يحمل رسالة من روسيا إلى الأتراك أن بمنع لمنعهم من الوصول إلى خان شيخون وإن شاء من نقطة مراقبة في المنطقة هذا هذا الطريق الطريق الدولي دمشق حلب هو نقطة صراع بين الأطراف الثلاثة الجانب التركي هو الروسي والإيراني المؤمنين لاتفاق قرض التصعيد وذلك بسبب أهمية هذا الطريق بشكل كبير بشكل كبير لدى الأطراف الثلاثة المعارك بين المعارضة مسلحة وقوات نظام اشتدت وتيرتها بشكل كبير منذ الأمس على أطراف خان شيخون وهي حقيقة الوضع العسكري معقدا جدا ومبهم والأنباء متضاربة عن الواقع السيطرة لدى لدى الأطراف بين النظام والمعارضة المسلحة ولكن المؤكد أن نقطة مراقبة مازالت في بلدة مورك في ريف حماة الشمالي توقفنا هنا لنرصد حركة النزوح الكبيرة للأهالي من ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي كما نشاهد الحركة كبيرة جدا الأهالي تهرب من القصف والمعارك الممتدة منذ ستة أشهر حتى الآن على هذه المنطقة واليوم وخلال الأيام اليومين الماضيين اشتدت وتيرته بشكل كبير بالقصف النظام واستهدافه إلى المدن والأحياء السكنية عدد النازحين بحسب المصادر وإحصائيات محلية تجاوز 800 ألف نازح ويتوقعون خلال اليومين الماضيين أن يرتفع العدد إلى مليون شخص نازح من ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي محمد الجزائري الجزيرة