لانتهاجها التزوير والتضليل.. فيسبوك تغلق مئات الحسابات السعودية والإماراتية

02/08/2019
اهتمام واسع في وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي عقب إعلان شركة فيس بوك عن إحباط حملتين للدعاية والتضليل مصدرهما السعودية والإمارات ومصر وحسب بيان للشركة فقد ألغيت مئات الصفحات والحسابات المزورة والوهمية في كل من فيسبوك وأنستغرام بعدما كشفت تحقيقات للشركة أن هذه الحسابات تعمل في إطار حملتين منشقتين ومنظمتين مصدرهما السعودية والإمارات ومصر رصدت لهما آلاف الدولارات للترويج لسياسات البلدان الثلاثة ومهاجمة خصومها وعلى نحو يتجاوز التعبير عن المواقف والآراء إلى التزوير والتظليل وفبركة الأخبار للنيل من خصومه في دول مثل تركيا وقطر وإيران وليبيا والسودان واليمن إضافة إلى استهداف هيئات مثل شبكة الجزيرة ومنظمة العفو الدولية سبق الفيس بوك أن ألغت ملايين الحسابات الوهمية وأحبطت حملات تضليل مماثلة مصدرها روسيا وإيران وإسرائيل لكنها المرة الأولى التي تكشف فيها عن إحباط حملتين بهذا الحجم على المستوى العربي بل وتربط إحداهما بأفراد على صلة بالحكومة السعودية وظفت أيضا للترويج للأمير محمد بن سلمان تلميع صورة ولي العهد السعودي في فيس بوك ومواقع على الإنترنت كان هدفا لحملة أخرى في بريطانيا أنفقت عليها الحكومة السعودية مئات الملايين من الجنيهات الإسترلينية وقد عملت الحملة على نشر مواد دعائية مضللة على أنها أخبار حقيقية ومستقلة حسب صحيفة الغارديان البريطانية وتواجه شركة فيس بوك ضغوطا كبيرة في الولايات المتحدة والدول الغربية عموما إثر اتهامها بأنها باتت منصة لتضليل الرأي العام وفي سياق الرد على هذه الضغوط تأتي إعلانات فيسبوك المتوالية عن إحباط حملات التضليل والدعاية وفضلا عن ذلك وكما فعلت بعد الكشف عن الحملتين الممولتين من جهات في السعودية والإمارات أكدت فيس بوك أنها أبلغت سلطات إنفاذ القانون وصانعي السياسات وشركاءها في منصات التواصل الاجتماعي الأخرى بنتائج تحقيقاتها