هادي يبحث مع حكومته الوعود السعودية لإعادة الشرعية لعدن

19/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا اخيرا التئم أول اجتماع لعبد ربه منصور هادي مع كبار المسؤولين اليمنيين منذ أحداث عدن اجتماع يأتي بعد أن ضاعت العاصمة المؤقتة من قبضة الحكومة الشرعية وأوغلت أحلام العودة إلى العاصمة صنعاء في التبدد لقاء هديب المسؤولين اليمنيين شدد حسب ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية على تنفيذ اتفاق مع سعودية يقضي بإنهاء انقلاب المجلس الجنوبي الانتقالية المدعومة من الإمارات وحضره مسؤولون بارزون من بينهم وزيرا الدفاع والداخلية ورئيس مجلس النواب جاءت نتائجها هذا الاجتماع وكأنها محاولة للتخفيف من حدة قرارات كان هادي ينوي إصدارها بشأن ما آلت إليه الأوضاع في مدينة عدن فقد نقلت تقارير صحفية عن مصدر حكومي أن الرئيس اليمني ومنذ اليوم الأول للانقلاب التحالف الجنوبي كان بصدد اتخاذ قرار بطرد الإمارات بكامل قوتها من التحالف وتقديم شكوى رسمية ضدها أمام مجلس الأمن توجهون تردد صداه في تصريحات مسؤولين يمنيين من بينهم المستشار الرئيسي ووزير الخارجية السابق عبد الملك المخلافي وزير الداخلية أحمد المسيري الذي تحدث عن ذبح الإماراتي الشرعية من الوريد إلى الوريد غير أن التدخل السعودية لدى حكومة هادي التي تمارس صلاحياتها من الأراضي السعودية وطلبها مهلة لخمسة أيام خفف ربما من حدة الموقف اليمني وبالتزامن مع تأجيل الحكومة اليمنية اجتماعا كان مقررا اليوم إلى الثلاثاء المقبل أعلن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن بدء القوات التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي والحزام الأمني إخلاء المواقع الحكومية في عدن وعمل التحالف على إكمال هذا الانسحاب نعلم يقينا أن وحدة الصف اليمني والمجتمع اليمني تصب لمصلحة الحكومة اليمنية الشرعية إنهاء حالة الانقلاب بإذن الله تعالى القوات موجودة ولكن بدأت حالة الانسحابات الانفصالي واللجنة المشتركة السعودية الإماراتية تعمل وعلى مدى 24 ساعة في إكمال الانسحاب من كافة المواقع التي تم السيطرة عليها من قبل الانتقالي وكذلك قوات الحزام الأمني وتسليمها إلى ألوية الرئاسة تكملة قد تنجحوا في تخفيف حدة الموقف اليمني من التحالف في وقواته ومن الإماراتي على وجه الخصوص لكن السؤال يبقى عن تأثيرها على واقع الحال ووقف النفوذ المتزايد للإمارات عبر أذرعها العسكرية والسياسية بجنوب البلاد