الرئيسان الجيبوتي والصومالي يبحثان تأمين القرن الأفريقي والبحر الأحمر

19/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا الرئيس الصومالي يحط رحاله في العاصمة الجيبوتية زيارة تأتي في فترة استثنائية إذ تشهد المنطقة فييرا وإعادة للتحالفات في القرن الأفريقي والبحر الأحمر ويسعى الجانبان بمواجهة التهديدات لأمن واستقرار المنطقة وضمان أمن البحر الأحمر ومحاربة القرصنة والإرهاب بالتشاور وهذا التنسيق بين الصومال وجيبوتي قوية وأساس في بلورة رؤية مشتركة للبلدين في كيفية التعامل مع هذه القضايا وهذه الأزمات جيبوتي والصومال بقواسم مشتركة متعددة فكلاهما يتوسط موقعا استراتيجيا في القرن الأفريقي والبحر الأحمر لذا فقد ركزت مباحثات الجانبين على استقرار الأوضاع في المنطقة خاصة وحدة وسيادة الصومال والتحديات التي تهدده إضافة لخلاف الكيني الصومالي واستمرار حالة الجمود بين جيبوتي وإريتريا بشكل عام تتمتع الدول بسيادة تامة وفقا لميثاق الأمم المتحدة والصومال دولة ذات سيادة ترفض أي تدخل في شأنها الداخلي وفي حال وقوع خلافات فهناك مؤسسات دولية مخولة في حل الأزمات زيارة الرئيس الصومالي إلى جيبوتي في وقت تموج فيه المنطقة بالتحولات الإقليمية وأزمات في الجوار اليمني خصوصا في عدن التي تقع على مرمى من الموانئ الجيبوتية اعتبروا التدخلات الإماراتية في الشؤون الداخلية للصومال وجيبوتي أحد التحديات التي باتت تقوض الاستقرار بالإقليم بحسب التقرير السنوي لمنتدى طانا في العام الحالي والذي وصف اتفاقية الإمارات مع الأقاليم الصومالية بعيدا عن المركز بالانتهازية حيث تسببت في تأزيم العلاقات بين المركز والأقاليم وطالب التقرير المنظمات الإفريقية بوضع إستراتيجية للحد من هذه التدخلات عوا عبدي الجزيرة جيبوتي