عبد ربه منصور هادي

17/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا الرئيس اليمني الغائب الحاضر عبد ربه منصور هادي تسلم رئاسة الجمهورية عام ألفين واثني عشر بعد أن رشحه المؤتمر الشعبي العام وأحزاب تكتل اللقاء المشترك إثر تنازل علي عبد الله صالح رسميا عن السلطة قبل أن يصبح رئيسا للجمهورية تسلم هادي مناصب عسكرية عدة في جيش اليمن الجنوبي وكان من ضمن قادة القوى التي نزحت إلى صنعاء بعد الحرب عام 86 شكل هادي مع رفاقه قوات عرفت بألوية الوحدة وظل في الشمال حتى عام 1990 تاريخ الوحدة اليمنية عين وزيرا للدفاع عام 94 ثم نائبا للرئيس في العام نفسه انتخب عبد ربه منصور هادي نائبا لرئيس المؤتمر الشعبي العام الحاكم وأمينا عاما له وهو الموقع الذي ظل يشغله من 2008 إلى ألفين وأربعة عشر حيث أقاله المؤتمر الشعبي العام من منصبه وذلك بعد عدة أحداث أهمها إعلان الرئيس هادي نفسه تشكيل حكومة جديدة برئاسة خالد بحاح رفض المؤتمر المشاركة فيها جاهدة ولايته تطورات عدة فبعد أن تسلم الرئاسة خلفا لعلي عبد الله صالح لم يلبث في قصره الجمهوري في صنعاء فسرعان ما أجبر على الاستقالة بعد عزله من قبل جماعة الحوثي في يناير عام 2015 هادي قيد الإقامة الجبرية إلى أن فر من صنعاء متجها إلى عدن في فبراير وأعلن سحب استقالته وإلغاء جميع القرارات التي اتخذت في صنعاء من قبل الحوثيين واعتبرها باطلة أعلن الرئيس هادي عدن عاصمة مؤقتة للبلاد وفي خطاب ألقاه في مارس 2015 أكد أنه ما يزال الرئيس الشرعي لليمن وتعهد باستعادة صنعاء عدن العاصمة المؤقتة اضطرابات أمنية انتهت بسيطرة قوات الحكومة الشرعية عليها وبدء معارك منها في عدة اتجاهات بهدف استعادة السلطة بدعم من السعودية والإمارات وجه الرئيس هادي في عدن ضغوطا كثيرة جراء خلافات مع حلفائه على الأرض وهم جميعهم أطراف في تحالف السعودية والإمارات الذي دعم هادي أصلا في شعار التحالف المعلن وقد انتهت المواجهات بخروج هادي من عدن ليقيم بعدها في السعودية لم يكن هادي الذي ظل غائبا في كنف حلفائه الذين حملوا شعار استعادة الشرعية بعيدا عن المواجهات التي بلغت ذروتها بما شهدته عدن خلال الأيام الماضية من اشتباكات أدت إلى تغير الوضع جذريا في خريطتها السياسية مع سيطرة ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة من الإمارات على المدينة برمتها راجمة تبقى من قوات حكومة هادي