السودانيون بالشوارع للاحتفال بنجاح ثورتهم

17/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا أخيرا وبعد نحو أربعة أشهر من المحادثات المكثفة حينا والمتعثرة أحيانا ومسار سياسي واجتماعي لم يخلو من الاضطراب والخلاف والثقة المفقودة جاءت اللحظة التاريخية في الحياة السياسية في السودان مع توقيع المجلس العسكري الانتقالي وتحالف قوى الحرية والتغيير على وثائق الفترة الانتقالية التي ترمي لتكريس الحكم المدني وتحقيق تحول ديمقراطي وضعت توقيع البلاد وجها لوجه مع تحدياتها المختلفة السياسية والاقتصادية والاجتماعية الموروثة من نظام الرئيس المعزول عمر البشير وعلى رأسها تحقيق السلام في كل أنحاء البلاد في غمرة رفض بعض الحركات المسلحة في دارفور والنيل الأزرق وجبال النوبة لهذه الوثائق الطرفان الموقعان يشددان على المضي قدما في طريق السلام ويدعو تحالف الحرية والتغيير لإجراء تحقيق شفاف وموضوعي في جميع الانتهاكات التي صاحبت الثورة منذ اندلاعها وبينها فض اعتصام الثوار أمام قيادة الجيش في الثالث من يونيو كما يدعو لتكامل الجهود لتأسيس الديمقراطية المنشودة في البلاد في ظل الإرادة الثورية الوطنية الجديدة ستوفر المصادر الاقتصادية والخبرات البشرية اللازمة للعبور نحو التقدم والنماء كل ذلك يتطلب من الحكومة الانتقالية العمل جاهدة بكل ما تملك لأن ترتقى النسيج الاجتماعي كان السودانيون من العيش في سلام ووئام رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان دعا السودانيين بمختلف اتجاهاتهم إلى إكمال واجب الإطاحة بالظلم والفساد بالاتجاه للبناء والتعمير والنظر إلى المستقبل والتعاون من أجل تغيير الواقع المعاش بالبناء والعطاء المطلوبين في مختلف المجالات دون أن يركز على ملف دون آخر أو أولوية بعينها لأن نجعل من هذا اليوم محطة لتجاوز مرارات الماضي والنظر قدما نحو المستقبل فأوقات البناء أما من نضيعها في الذكريات المريرة وجهدا الرجال أقيم من أن تهدره أنه يديره في الصراع فليتوجه الجميع إلغاء المنجل والقلم تبتغي في ساحات العطاء عمت الاحتفالات مختلفة مدن السودان استشرافا للمرحلة الجديدة رغم أن الغالبية يعلمون أن الطريق حافل بكثير من التحديات يحدوهم الأمل في استمرار التكاتف وإكمال بلورة شعار الثوار المرفوع والمنادي بالسلام والحرية والعدالة والثابت أن هناك في كواليس المشهد الراهن عددا من معارضي الوثائق الموقعة بينهم أحزاب وكيانات كانت تشارك في النظام المعزول وهؤلاء وآخرون يعتبرون أن الوثائق المبقعة تجاوزتهم وهم في حل من الالتزام بها الثابت أيضا أن الإجماع الذي يحظى به الاتفاق والذي تبدو سماه واضحة في شوارع مختلف المدن السودانية يضع هؤلاء المعارضين أمام اختبار هام بمصداقية معارضتهم مثلما يضع شركاء هذه اللحظة أمام التحدي نفسه والأسئلة نفسها بتحقيق وعود بالانتقال السياسي