التوقيع النهائي على الوثيقة الدستورية بالسودان

17/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا وصل المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير إلى نقطة التوقيع النهائي على وثائق الفترة الانتقالية في السودان ومدتها ثلاث سنوات احتفال التوقيع سيحضره عدد من القادة الأفارقة ووسطاء الاتحاد الأفريقي فضلا عن ممثلين من بعض الدول العربية والإفريقية وثائق الاتفاق التي سيتم التوقيع عليها يؤكد المجلس العسكري أنها تضع الضوابط التي ستسير عليها الحكومة الانتقالية مشيرا إلى أن أولويات المرحلة المقبلة هي التنمية وتحقيق السلام غير أن قوى إعلان الحرية والتغيير ترى أن الاتفاق على وثائق المرحلة الانتقالية يعتمد على توافق الشعب السوداني عليها وصولا إلى وحدة واستقرار البلاد بينما يرهن مراقبون نجاح تنفيذها بضرورة التنسيق التام بين أطرافها الأطراف الموقعة على ضرورة التنسيق التام بضرورة إنفاذ كل ما تم كل ما تم الاتفاق عليه يعادل ما تيسر ودون ذلك بالتأكيد لم يتحقق تنفيذ فهذه الوثيقتين باعتبار أن هنالك الكثير من الجهات التي تتربص بها الوثيقة التي سيتم التوقيع عليها ينتظر أن تفتح الباب واسعا أمام تشكيل هياكل السلطة الانتقالية في المستويين الدستوري والتنفيذي لطالما حددها الطرفان بثلاثة أعوام وحملت الوثيقة اتفاقا بتشكيل المجلس التشريعي بعد تسعين يوما من توقيعها لكنها تواجه بالانتقاد من مجموعات وصفتها بأنها محاصصة لاقتسام السلطة الدستورية ينبغي أن تكون ما قام للإجماع أن تكون معاهدة مع ينبغي أن يستفتى عليه الأمة اختطاف هي اختطاف للأمة السودانية اختطاف الوثيقة الدستورية خاصة لاقتسام السلطة وكانت قوى إعلان الحرية والتغيير قد توافقت على تسمية رئيس وزراء الفترة الانتقالية كأولى الخطوات العملية لتنفيذ استحقاقات الفترة الانتقالية المضمنة في الوثيقة الدستورية التوقيع النهائي على الوثيقة الدستورية والإعلان السياسي هو حدث تاريخي يتوقع أن يرسم ملامح مرحلة سياسية جديدة خلال الفترة الانتقالية خطوة تأتي في أعقاب ثورة شعبية عارمة أطاحت بالنظام السابق واستقبلتها قطاعات واسعة من السودانيين بكثير من الأمل والتفاؤل أسامة سيد أحمد الجزيرة الخرطوم