اتحاد المقاولين الفلسطينيين بغزة يقاطع عطاءات المشاريع الجديدة

17/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا قد يكون هذا المشروع آخر المشاريع التي تنفذ في غزة للمؤسسات الرسمية والدولية والأهلية بعد قرار مقاطعة اتحاد المقاولين لهذه المشاريع احتجاجا على عدم تحصيلهم لمستحقاتهم وعدم الاستجابة لمطالبهم الأساسية وفي ظل عدم الاستجابة لهذه المطالب العادلة والمحددة في دفع الارجاءات الضريبية لنا والمتراكمة منذ أكثر من اثني عشر عام وفي ظل استمرار آلية الأمم المتحدة لإعادة إعمار غزة وفي ظل ازدواجية دافع الضرائب ما بين غزة ورام الله هنا بأننا ماضون في هذه الخطوات حتى تحقيق كامل هذه المطالب ويرجع عدد من المقاولين تردي أوضاعهم في قطاع غزة إلى كونهم ضحية للانقسام السياسي فعدم الإرجاع الضريبي يقتصر على مقاولي غزة وكذلك عدم تعويض فروق العملة وازدواجية دفع الضرائب دون الالتفات إلى أهمية قطاع الإنشاءات في دائرة الاقتصاد الوطني بقطاع غزة قطاع الإنشاءات يعتبر من أهم القطاعات الاقتصادية وهو ما يشغل ما يزيد عن 30 ألف عامل إضافة إلى تشغيله العديد من القطاعات الاقتصادية المساندة لهذا القطاع وبالتالي اليوم نعاني من معدلات بطالة مرتفعة في اتجاه 46% في الربع الأول من عام 2019 ورغم تردي أوضاعهم استمر المقاولون في تنفيذ المشاريع القائمة وأهمها المدارس والجامعات لاقتراب بداية العام الدراسي مع استمرار تحذيراتهم بأن الأوضاع وصلت إلى حافة الهاوية لاستحقاقات مالية واستحقاقات مالية مؤخرة ولا أستطيع تحصيلها هذا يؤثر عليه كسيولة لا أستطيع أن أدفع للتجار لا أستطيع أن أدفع للعمال هذا يعني أنني سأتوقف لن أستطيع أن أستمر في المشاريع إذن هي أزمة حقيقية في مجال الإنشاءات بقطاع غزة ما يستدعي حسب اتحاد المقاولين اتخاذ خطوات عاجلة وجادة لعظ من وصولي إلى أوضاع كارثية تهدد استمرار العملي والاقتصاد بشكل عام هبة عكيلة الجزيرة من مدينة غزة