3 عمليات بـ10 أيام.. فلسطينيون يستهدفون مستوطنين بالضفة الغربية

16/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا هي العملية الثالثة في غضون عشرة أيام التي تستهدف جنودا أو مستوطنين في الضفة الغربية الرواية الإسرائيلية تقول إن سائقا فلسطينيا قام بدهس مستوطنين اثنين قرب مستوطنة أليعازر جنوب بيت لحم فأطلق شرطي تصادف وجوده في المكان النار عليهما أدى إلى استشهاده أما على الجانب الفلسطيني فلا توجد رواية ولكن ثمة تشكيك من منطلق اليقين أن مجرد الاشتباه بفلسطيني يؤدي حتما إلى إطلاق النار عليه وأيا كانت دوافع العملية فهي تأتي في سياق تصعيد ميداني تشهده الضفة الغربية فقبل يوم واحد أقدم فتيان على تنفيذ عمليات طعن عند باب السلسلة أحد أبواب المسجد الأقصى استهدفت أحد أفراد شرطة الاحتلال الموجودين عندها ما أسفر عن استشهاد أحدهما وإصابة الآخر هذه العمليات تعبر عن الضيق الذي وصل له الوضع الفلسطيني في علاقته مع الإسرائيليين والظروف الاقتصادية بالإضافة إلى الإجراءات الإسرائيلية تفجر الأوضاع الفلسطينية الداخلية أيضا بليتان وقد سبقتهما عملية ثالثة قبل أسبوع قتل فيها جندي إسرائيلي جنوب بيت لحم لا يمكن قراءتهما بمعزل عما تعيشه الضفة الغربية بما فيها القدس من احتقان فهذه المشاهد من القمع للمصلين الفلسطينيين في ساحات المسجد الأقصى لم تعد نادرة أما اقتحامات المستوطنين فقد تجاوزت الخطوط الحمر بعد السماح لهم بدخول الأقصى أول أيام عيد الأضحى المبارك وهو ما كان ممنوعا فيما سبق كل ذلك يتم بالتزامن مع اقتحامات يومية لقوات الاحتلال للمدن والقرى واحتجاز إسرائيل لأموال السلطة الفلسطينية ما زاد من الضائقة المالية التي يعيشها الفلسطيني لعل المشتركة في هذه العمليات أنها لا تتم بحسب معظم التقديرات بأوامر من فصائل فلسطينية بل بقرارات فردية تعبر عن احتقان متصاعد لدى الفلسطينيين وهو ما ينذر بازدياد احتمالات المواجهة بينهم وبين كل من قوات الاحتلال والمستوطنين شيرين أبو عاقلة الجزيرة رام الله