عـاجـل: مراسل الجزيرة: مقتل مدني وجرح آخرين إثر قصف مدفعي لقوات النظام السوري على بلدة كفر عويد جنوب إدلب

أرمينيا.. أرض البحيرات والأنهار تواجه تحديات بيئية

16/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا سماها الآشوريون أرض البحيرات والأنهار في أرمينيا أكثر من مائة بحيرة أكبرها بحيرة سيفان التي تزيد مساحتها عن ألف وأربعمائة كيلو متر مربع وفي البلاد خمسة عشر نهرا مع روافدها أكبر هذه الأنهار أرى كأس خلال التسعينيات كان مخزون الغذاء في بحيرة سيدان 30 ألف طن من الأسماك أما الآن فلا يزيد هذا المخزون عن 400 طن آثار سوء استخدام البحيرة وتلوثها قلق المدافعين عن البيئة هنا لا نعرف ما الذي نريده من هذه البحيرة هل لتوفير المياه الصالحة للشرب أم للصيد أم للسياحة أم لتوليد الكهرباء أعتقد أن المشكلة الرئيسية هي أننا لا نعرف ما يجب فعله تجاه الطبيعة ولهذا لا أحد يهتم مطلقا بما يحدث ليبيا أكثر الصناعات ارتباطا بتلوث المياه في أرمينيا هي أعمال مناجم الذهب في المعادن الثقيلة والعناصر السامة مثل الزئبق تذهب إلى الأنهار وأخيرا تصب في البحيرات وفي بلدة المسار مثلا 700 ألف طن من الذهب تتوقع الحكومة مردودا قدره 400 مليون دولار لكن هذا المشروع سيوجد مشكلات في النظام البيئي البحيرات والأنهار ستمتد آثارها إلى 300 سنة هذا المشروع خطير جدا على المزارع المجاورة والحكومة الجديدة لم تقرر بعد ربط الضرر بأعمال المناجم بعد الثورة أرادت الحكومة أن تبدأ تحقيقا جديدا للبحث في القضية لكن موظفي وزارة البيئة يريدون إخفاء معلومات عن الناس في المناطق المتضررة 80 عاما كان يعيش حول بحيرة سيفان أربعون ألف شخص أما الآن فهناك أكثر من مائتي ألف شخص كثير من الفوسفور والآزوت يصب فيها مع الصرف غير الصحي والملوث والصيادون مستمرون في كسب عيشهم من موارد البحيرة غير عابئين بنظامها البيئي يطالب نشطاء حماية البيئة في أرمينيا بسن تشريعات تحافظ على بحيرة سيفان من التلوث والصيد الجائر الأمر الذي يهدد نظامها البيئي ويدافع النشطاء عن البحيرة لأنها تشكل 10% من مساحة البلاد وتعتبر موردا غذائيا ومصدرا هاما للمياه العذبة طالع الجزيرة شبه جزيرة ستيفان