المسجد الأزرق بأرمينيا.. كثير من السياح قليل من المصلين

15/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا يقع المسجد الأزرق في قلب مدينة يريفان يقصده كثير من السياح وقليل من المصلين يتميز بإباحته الواسعة وحديقته تقام فيه الصلاة وبعض الأنشطة وبه مكتبة وست وعشرون غرفة صغيرة ومعارض صور وتحتضن فارسية أسس المسجد الأزرق في منتصف القرن الثامن عشر علي خان حاكم ياريفان الفارسي خلال فترة حكم الفرس لأرمينيا كانت مساحة المسجد 70 ألف قدم مربع وتبلغ مساحة قاعة الصلاة الأساسية 442 مترا مربعا دفاع القبة عشرون مترا وطول المئذنة 24 مترا نحن الإيرانيون والأرمن مسؤولون عن الحفاظ على هذا المسجد في حالة ممتازة وعلينا أن لا نغير أي عنصر فيه لأنه تراث وإذا أردنا أن نرمم أو نضيف أي شيء لا بد أن ننظر إلى العناصر التاريخية ونضع مثلها تماما عقود من بناء المسجد في عام 1828 وقعت ياريفان وأرمينيا الشرقية تحت سيطرة الإمبراطورية الروسية في هذه الفترة أهملت المساجد ودمرت فترة الاتحاد السوفييتي استخدم المسجد الأزرق متحفا لمدينة يريفان ومن بين عشرة مساجد كانت في المدينة المسجد الأزرق وحده الذي صمد في وجه حكم الاتحاد السوفييتي كويس جوستن لينين كي يعيشوا فيه أشخاص من منتصف القرن الماضي منذ أيام الاتحاد السوفييتي ولأنه ليس ضمن قائمة التراث الأرميني فيمكن للناس أن يعيشوا فيه كان السوفييت يكرهون الأديان ولا يحبون الإسلام ولا المسيحية وكانوا يفجرون الكنائس أعيد بناء المسجد الأزرق وفتح أمام الزوار عام 1999 ووضع المسجد العام الماضي في قائمة اليونسكو للتراث العالمي يبقى المسجد الأزرق المكان الوحيد الذي يستخدم دار للعبادة في أرمينيا واللافت أن قلة من المسلمين يقصدونه للصلاة أغلبهم من الطلاب والسواح الذين يقيمون هنا لفترات مؤقتة وطالب الجزيرة يريفان