مربو النحل بفلسطين يعانون من تدمير إسرائيل للأراضي الزراعية

13/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا لم يبق لهؤلاء المزارعين سبيل لتربية النحل سوى فيما تبقى من بساتينهم الواقعة قرب الجدار العازل بمحافظة قلقيلية ففي ظل عناء وخطورة العمل في هذا القطاع يصطدمون بعوامل تقيد حركة إنتاجهم من العسل بدءا من التوسع العمراني وتدمير الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الزراعية أو مصادرتها لإقامة الجدار وعشرات المستوطنات في محيطها أنت بتحكي عن تأثير على الأرض عدم وصولك قدرتك وصولا كرار أنا مثلا في ناس مزارعين عندما راضي وراء الجدار مش كل إنسان ممكن تحط رحلاتك عنده وبالتالي صعب إنك تروح تحط ناحية وتراب بناحية في مناطق خارج الجدار ليس هذا فحسب فوزارة الزراعة الفلسطينية التي تقوم بدور الإرشاد وتقديم المساعدة المحدودة لأكثر من مائة وخمسين مربيا للنحل في قلقيليا أكدت انتهاك الاحتلال للمنظومة الزراعية والبيئية في المحافظة خاصة في قطاع تربية النحل إجراءات الاحتلال انعكست بشكل واسع على قطاع تربية النحل في المحافظة من خلال مصادرة وتجريف الأراضي وإقامة الجدار طلات ورش المبيدات العشبية بالقرب من الجدار لدواعي أمنية وفتح مياه المجاري من المستوطنات والمناطق الصناعية على أراضي المزارعين مما أدى إلى قتل طوائف كبيرة من الناحية هذه الصعوبات يسعى مربون نحل بكل طاقاتهم وخبراتهم لتطوير إنتاجهم الذي يتجاوز 50 طنا سنويا بهدف تحسين ثقافة الجمهور بشأن أهمية منتجاتهم والحد من إغراق السوق المحلي بالمنتجات المستوردة تضييق الاحتلال على مربي النحلي قرب الجدار والمستوطنات ومحاولات الإضرار بإنتاجهم من العسل يضاعف معاناتهم في كل موسم لكن ذلك كما يقول المزارعون لن يوهن عزمهم على الصمود لقطع الطريق على خطط تهجيرهم من ديارهم وشملت الجزيرة قلقيليا فلسطين