لتردي الأوضاع المعيشية.. مظاهر العيد تغيب عن نازحي سوريا

11/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا تغيب مظاهر العيد في مخيمات النازحين شمالي سوريا فهم يعانون أصلا أوضاعا إنسانية ومعيشية صعبة خلال قدومنا إلى هذا المخيم لم نجد أي بهجة أو فرحة العيد سوى بعض الأطفال يلعبون في الكرة على هذه الأتربة المتسخة يقول النازحون أنهم يعانون من نقص حاد في مياه الشرب وأيضا الأدوية والمستهلكات الطبية وأيضا حتى أنه في كل هذا المخيم لا يوجد سوى مدرسة صغيرة متوقفة الآن عن التعليم بسبب قساوة الطقس وارتفاع درجات الحرارة ينفخ تنتشر الأمراض بين الأطفال سوء التغذية بين الأطفال حديثي الولادة كما أن النساء الحوامل تعاني جدا من لهيب الشمس والكثير من النازحين يعانون أيضا من النقص في الخيام أكثر من عائلة تعيش في خيمة واحدة بعد موجة النزوح الأخيرة جراء استمرار تصعيد قوات النظام على ريفي حماة وإدلب أكثر من 700 ألف نازح نزحوا مؤخرا كما أن استمرار تدفق النازحين يؤدي سلبا على عمل المنظمات الإنسانية النازحون يقولون أنه إذا استمر الوضع ما هو عليه فإن الشتاء سيكون قاسيا عليهم بسبب ضعف استجابة المنظمات الإنسانية ووكالة الغوث حسام الجزيرة من مخيمات النازحين ريف إدلب الشمالي