فيسبوك تغلق حسابات وهمية استهدفت الأردن

10/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا حرب من وراء ستار عنوانها التأثير على الرأي العام وعلى سياسات الدول صفحات على موقعي فيس بوك كفيلة بإثارة خوف الأردنيين فالأخبار الكاذبة جعلت المملكة في دائرة الاستهداف ضمن عمل مؤسسي تبث الأخبار الكاذبة الخطوة الأولى تبدأ بدراسة المجتمع المستهدف وحجم تأثير الشائعات فيه أما الخطوة الثانية فتتمثل في إنشاء الصفحات التي ستعمل على بث الأخبار والشائعات ولإضفاء شيء من المصداقية ستنشر الصفحات ذاتها أخبارا عن مصادر موثوقة هذه الشركات المتخصصة لديها إمكانات إلكترونية أو مؤتمتة تفعل التالي تقوم به الاستعانة بأرقام مزورة شرائح إلكترونية مزورة تستجد تسجل عليها حسابات وهمية أو زائفة طبعا لا يظهر لسكان الاجتماعية وللدول المستهدفة أنها لشرائح زائفة قد فتحت صفحة تراقبها السلطات الأردنية عن كثب بعد أن أغلقت صفحات مماثلة إما عن طريق اختراقها أو تقديمي بلاهات بها إلى فيس بوك وفق مصادر رسمية تحدثت إلينا المصادر ذاتها قالت إنها جمعت تدار من الأراضي السعودية لكنها عمدت أخيرا إلى إخفاء موقعها على خاصية الشفافية التي يوفرها فيس بوك الصفحة اليوم تحوي أكثر من ثمانين ألف متابع كثير منهم بأسماء وهمية جل أخبار قبعة يستهدفوا العائلة المالكة عوضا عن أخطار أخرى غير موثوقة تلاحظ أن هناك أخبار أو مواضيع أو أخبار غريبة بتطلع أنت بتكون عايش في البلد مجتمعها شيء أشياء غريبة مثلا عم تحصل أو تحركات سياسية غريبة باتجاه معين في محاولة للتواصل أنكر القائمون على الصفحة أي صلة لهم بالحكومة السعودية لكنهم لم ينكروا أن أحدهم عاملة على الصفحة من داخل السعودية سابقا حرب الأخبار الكاذبة لم تستهدف الأردن فقط وفقا لشركة فيس بوك فإن دولا كقطر وتركيا والمغرب والسودان وغيرها في دائرة الاستهداف والفاعل واحد إنها الإمارات والسعودية تقول الشركة وتضيف أنها أغلقت أخيرا 350 حسابا وصفحة كان يلاحقها أكثر من عشرين مليون متابع جميعها تخصصت بنشر المعلومات الزائفة لأغراض سياسية وأن أبو ظبي والرياض استخدمتا حسابات مزيفة تظاهرت بأنها من مواطني الدول المستهدفة تامر الصمادي الجزيرة عما