المليشيات الإماراتية تسيطر على معظم مناطق عدن

10/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا لا شيء يعلو هنا على أصوات الرصاص لا العقل حكم ولا تهدئة وهدنة لاحتواء الموقف سيطرة ملحوظة لقوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا على معظم مناطق وأحياء محافظة عدن جاء ذلك بعد حرب مفتوحة وبراوة في وتيرة المعارك بين قوات الحزام الأمني من جهة وبين قوات ألوية الحماية الرئاسية من جهة أخرى في عدد من مديريات محافظة عدن كريتر ودار سعد وخور مكسر شهدت اشتباكات وصفت بالعنيفة كر وفر ومواجهات في اللوائين الثالث والرابع حماية رئاسية التابعين للحكومة الشرعية انتهت بسيطرة عليهما من قبل قوات الحزام الأمني كريتر أخذت النصيب الأكبر من الاشتباكات فقوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا قصفت بشكل عنيف القصر الرئاسي المعاشيق من الأحياء السكنية القريبة منه والحراسة ترد بدورها على مصادر النيران مكسر بحسب مصادر تحدثت للجزيرة تمكنت قوات الحزام الأمني من السيطرة على جبل حديد بشكل كامل فيما انسحبت القوات الحكومية من معسكر بادر بعد القصف الشديد من قبل قوات الحزام الأمني فارق التسليح بين الطرفين والدعم الإقليمي لصالح طرف دون آخر قلب مسار المعركة في عدن وما يجري في العاصمة المؤقتة ما هو إلا الفصل الأخير الذي يريد به التحالف اختتام سرحية السيطرة والنفوذ التي بدأت في يناير من العام 2018 الإمارات لديها تعزيز قوية سواء من معسكراتها الممنوعة بالسلاح في التواهي وفي محافظات لحج والضالع ويافع المفتوحة على الميليشيات بشكل متدفق تترتب التعزيزات كذلك هناك تسليح يجري لميليشيات الإمارات من قبل قيادة التحالف للثبات تمر كثير قوات الإمام في البريقة بينما القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي لم تتلق إلا تعزيزات قليلة ويعني تركت لهذا الكم دينا السلاح المترتب ولذلك حصل انقلاب في موازين القوى في مدينة عدن أما المدنيون فليسوا ببعيدة عما يحدث في المدينة شلل تام وانقطاع للماء والكهرباء والخدمات العامة متوقفة ورغم المناشدات التي يطلقها السكان للاستغاثة فلا يبدو أن هناك أي مجيب في التحشيد تصعيدا عسكريا يسيطران بشكل تام عن المشهد في مدينة عدن وضواحيها