الحكومة الشرعية تصف ما يجري في عدن بالانقلاب

10/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا سقطت عدن أم أسقطت بسلف الكاميرا أمامه نيران معركة قصر المعاشيق خلفه مسلح من قوات الحزام الأمني بالتقدم العسكري الذي أحرز في المدينة الساحلية كانت هذه جبهة واحدة فقط في يوم تقدمت فيه قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا والتابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي بشكل سريع ولافت وبسيطرتها على جبل حديد تكون قوات الحكومة الشرعية خسرت معركتها وعاصمتها المؤقتة تكمن أهمية جبل حديد الإستراتيجي في أنه يطل على أربع مديريات هي كريتر والتواهي والمعلا وخور مكسر وجانب من الخط البحري والمطار انقلبت معادلة الاقتتال بين الإخوة الأعداء في يوم وليلة فقط كان وزير الداخلية أحمد الميسري يتجول في الشارع ليؤكد أن المعركة لصالحه ما الذي بدل الأمور وجعل الوزير نفسه ومسؤولين آخرين من الحكومة ينقلون في اليوم الثاني وفي عربات سعودية إلى البريقة مصدر داخل عدن تحدث عن وصول تعزيزات وأسلحة إماراتية من البريقة ولحج والضالع إلى قوات الحزام الأمني ليتأكد بعد ذلك خبر انسحاب ألفية عدة من الحماية الرئاسية مثل الثالث والرابع من معسكراتها من المسؤول عن الانقلاب الأخير على الشرعية اليمنية المشهد الدرامي سياسيا وعسكريا وإنسانيا في عدن لم يكن مرتجلا ولا مفاجئا بالنظر إلى أحداث كانت تمهد لما حدث اليوم أبو ظبي هي من أنشأت تشكيلات مسلحة لا تخضع للسلطة الشرعية يصل عددها نحو 90 ألف مسلح في جنوب الهش وسمحت لها بأن تقوض سلطة الحكومة الشرعية وتطردها أخيرا من عاصمتها المؤقتة هل اقتصر دور السعودية على إخراج من بقي من مسؤولين في المحافظة وقصر المعاشيق وفق ما يقول يمنيون أي صفقة تلك التي جعلت اليوم من قوات غير نظامية ذات مشروع انفصالي تحكم قبضتها على عدن الناتو المحافظة التي لم يزرها الرئيس عبد ربه منصور هادي سوى مرات معدودات غاب بالصوت والصورة منذ بداية زحف أنصار المجلس الانتقالي على المقار الحكومية والعسكرية في المحافظة الجنوبية تمت الحزام الأمني على عدن لا تعني تحقيق مشروعهم لانفصال بالكامل هي فقط محافظة واحدة من أصل ست محافظات جنوبية وهي لحج وأبين وشبوة وحضرموت والمهرة والضالع لكنها بداية خطيرة تهدد وحدة اليمن الذي كسرت فيه الانقلابات وبالتسميات محتلفة الأهم من معرفة مصير الحكومة الشرعية المطرودة من عدن هو ما الذي تخبئه الأجندات الداخلية والخارجية ديني خلال انتظارهم الطويل والمر لوصول المساعدات الإنسانية ونجاح مساعي غريفيت لإنهاء الحرب تأتيهم أنباء عدم الخطيرة على ما بقي من وطن حذرت مجموعة الأزمات الدولية من اندلاع حرب أهلية طاحنة في جنوب اليمن الأزمة الإنسانية وتصعب تحقيق تسوية سياسية وطنية إنهاء وجود الشرعية في عدن وبمباركة الحلفاء ودعمهم والسقوط مبررات تدخلهم في 2015 خريطة جغرافية وسياسية لليمن غير سعيد في ليلة عيد