الاشتباكات تجبر آلاف اليمنيين على النزوح من عدن

10/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا نزوح جماعي من محافظة عدن جراء الحرب الدائرة رحاها منذ خمسة أيام مئات الأسر تناثرت في المناطق الجبلية المحيطة بالمدينة وطوابير السيارات في طريقها إلى منطقة التربة بمحافظة تعز وسط معاناة كبيرة في طرق وعرة مكتظة منذ مساء الجمعة تفاقم الأوضاع الإنسانية جراء تصاعد المواجهات في مدينة عدن دفع اللجنة الدولية للصليب الأحمر للحديث عن هذه المأساة أصدقاؤنا في برنامج الأغذية العالمي رحبوا بما وصفوها بالخطوات الهامة والإيجابية التي اتخذتها السلطات في صنعاء لضمان وصول المساعدات الغذائية إلى معظم محتاجين من أطفال ونساء ورجال في المناطق التي تسيطر عليها وأفاد برنامج الأغذية أنه يعتزم استئناف توزيع المساعدات بعد عيد الأضحى على ثمانمائة وخمسين ألف شخص النزوح بعد المعارك جاء أيضا بسبب أزمة المياه التي اجتاحت أجزاء كبيرة من مدينة عدن رغم المناشدات الرسمية بالعمل سريعا على توفيرها والدعوة إلى العمل على عودة التيار الكهربائي بالإضافة إلى ضمان حماية المدنيين وعدم تعريضهم للخطر وإتاحة الفرصة أمام من أراد النزوح إلى مناطق أكثر أمنا وذكرت تقارير رسمية أن عدم قدرة الطواقم الطبية على الوصول إلى المناطق المتضررة بسبب الاشتباكات وتقييد الحركة وعدم وجود طرق آمنة أدى إلى تفاقم الأوضاع الصحية والإنسانية للسكان وطالبت الحكومة اليمنية الشرعية بتجنيب الأحياء السكنية القصف العشوائي وعدم استخدام المواطنين كما تاريس لعمليات مسلحة وكانت المعارك المتواصلة في عدن بين قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا وقوات الحكومة الشرعية أدت إلى مقتل وجرح عشرات المدنيين خلال المواجهات الدائرة محافظة عدن