برلمانيون روس يدعون لزيادة العقوبات الاقتصادية على جورجيا

09/07/2019
لم يكن عضو البرلمان الروسي سيرغي جافريلوف يتوقع أن تفجر زيارته إلى جورجيا أزمة أخرى بين موسكو وتبليسي آلاف من أنصار المعارضة الجورجية تطوقوا البرلمان في العشرين من الشهر الماضي احتجاجا على مشاركة وفد روسي في منتدى برلماني دولي وكان إلقاء بوغدانوف كلمة بالروسية من كرسي رئيس البرلمان القطرة التي أفاضت الكأس دخل الراديكاليون إلى البرلمان وقطعوا الجلسات مع تهديدات وصلت إلى حد القتل تمكنا من مغادرة القاعة باتجاه الفندق فوجدناه محاصر بآلاف المحتجين رافعين شعارات معادية لروسيا أعتقد أن وقف الرحلات السياحية إلى جورجيا كان قرارا صائبا بعد يوم من أحداث تبليسي صدر في روسيا مرسوم بوقف الرحلات السياحية إلى جورجيا ابتداء من الثامن من هذا الشهر وهو ما سيكبد السياحة جورجية استنادا إلى القائمين على القطاع أكثر من 700 مليون دولار سنويا خطوة ستتبعها تدابير أخرى بموجب مشروع قانون اعتمده مجلس الدوما يهدف إلى حظر استيراد عدد من السلع من جورجيا ووضع قيود على التحويلات المالية إليها هذه الإجراءات متخلفة وستأتي بنتائج عكسية على البلاد ما حدث هناك كان استفزازا للجورجيين اقتصاديا ستتضرر جورجيا أكثر لكن ذلك سيأتي بخسائر للطرفين طبعا وسيرسخ لصورة الكرملين في العالم على أنه لا يعالج الأزمات إلا بالقوة أحداث تبليسي وما تبعها تخفي وراءها خلافا تمتد جذوره إلى دعم روسيا استقلال جمهوريتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية عن جورجيا إبان تقسيم تركة الاتحاد السوفيتي وهو ما أدى إلى تدخل روسي عسكري وحرب قصيرة صيف عام 2008 واعتراف روسي باستقلال جمهوريتين وقطع العلاقات مع تبليسي ما يزال النفوذ الروسي في جورجيا موضوعا سياسيا حساسا ليتغذى بالأساس على أحداث حرب أوسيتيا والنزعات القومية تزداد في جورجيا الأصوات الداعية إلى القطيعة مع روسيا وماضيها وهي إشكالية تثير تساؤلات عن مستقبل علاقات موسكو مع ما تبقى من جيرانها في الفضاء السوفيتي امين درغامي الجزيرة موسكو