أزمات اقتصادية وأمنية تحاصر جنوب السودان في ذكرى انفصاله

09/07/2019
الذكرى الثامنة لاستقلال جنوب السودان تمر دون احتفالات شعبية ولا يوجد في المدينة ما يذكر بهذه المناسبة سوى القليل وقد أعدت الحكومة عدم تنظيم احتفالات شعبية إلى الظروف الاقتصادية المعقدة التي تعيشها البلاد منذ سنوات بسبب الحرب ثماني سنوات ولم تتجاوز الدولة الوليدة أزمتها الاقتصادية والإنسانية على حد سواء فشبح الجوعي مازال يخيم على الملايين من السكان بحسب تقارير المنظمات التابعة للأمم المتحدة وبات حلم المواطن لا يتعدى حصوله على لقمة العيش واستدامة الأمن والسلام الطموح الأكبر بالنسبة لي كمواطن في الوقت الراهن هو أن تتوقف الحرب في المقام الأول أن تجتهد الأطراف كلها في تحقيق السلام الحاجة الثانية أنه يكون فيه انفراج اقتصادي ملموس من المواطن بحيث إن الأوضاع الاقتصادي المعيشة الغالية تكون خفيفة على الناس تأخر تطبيق اتفاق السلام المبرم بين الحكومة والمعارضة خاصة ما يتعلق ببند الترتيبات الأمنية ربما ساهم في أن تمر هذه الذكرى على هذا النحو ويرى مراقبون أن حالة من الإحباط تخيم على الأوساط الشعبية انحسرت جميع الآمال تطلعات المواطنين وضعت وراء سراب والوعود السياسية لذلك أصبح القادة السياسيين يخشون ترداد الشعارات مرة أخرى ولا يمكن أن عقد أي احتفالات جديدة لأنه حتى الإقبال الجماهيري قد يكون ضعيف ويخلق تساؤلات كبيرة مقارنة بالصورة الأولى عندما احتجت الملايين من الناس في العام 2011 ثماني سنوات مضت ولا يزال الحلم وبدولتين تتحقق فيها قيم العدالة والمساواة والرفاه الاقتصادي يراود الناس هنا غير أن الخلافات السياسية وانعكاساتها السلبية كتبت على هؤلاء أن يكون حلمهم مؤجل هيثم أويت الجزيرة