البرهان: المجلس السيادي بالسودان لن يمتلك صلاحيات تنفيذية وتشريعية

08/07/2019
مجلس سيادي تشريفي بلا سلطات رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان يقول إن المجلس السيادية المتفق عليه مع قوى الحرية والتغيير لقيادة المرحلة الانتقالية بلا اختصاصات تشريعية أو تنفيذية لديه اختصاصات معلومة ومعروفة تشريفية ليس لديه اختصاص بالعمل التنفيذي أصلا مجلس سيادي حتى إذا كان رئيس نظام الحكم في السودان هو النظام البرلماني كل العمل التنفيذي والتشريعي ليس من سلطات المجلس السيادي مصادر من الحرية والتغيير كشفت للجزيرة مهام المجلس السيادي حيث يمثل رئيس المجلس رمز الدولة السيادية ويكون القائد الأعلى للقوات المسلحة وتغلب على مهام المجلس السيادي صلاحيات الاعتماد والتوقيع فقط على ما يقره المجلس التشريعي أو مجلس الوزراء ومن بينها التوقيع على اعتماد النائب العام والسفراء وحكام الأقاليم وتوقيع القوانين الصادرة عن المجلس التشريعي وتؤكد مصادر للجزيرة أن المجلس السياسي يعتمد فقط رئيس الحكومة المدنية ورئيس المجلس التشريعي الانتقاليين دون التدخل في اختيارهما الاتفاق الذي دخل مرحلة اللمسات الأخيرة حيث تعكف لجنة مشتركة بين المجلس العسكري والحرية والتغيير على وضع صيغته النهائية قد يواجه مطبات أخرى أهمها عدم الخروج بصيغة واضحة تحدد نسب تمثيل القوى السياسية في المجلس التشريعي الانتقالي مصادر الجزيرة أكدت أن نص الاتفاق الجديد لن ينص على نسبة 67 في المائة المتفق عليها مسبقا لقوى الحرية والتغيير في المجلس التشريعي الجديد ويرجح نفس المصدر أن التفاوض على تحديد نصيب الحرية والتغيير وغيرها من القوى في المجلس التشريعي سيترك لفترة التسعين يوما المحددة لتشكيل المجلس الجديد وخلال هذه المدة سيتم تشكيل هيئة مشتركة بين المجلس السيادي والحكومة المدنية الانتقالية تتولى مهام التشريع المجلس المكون من خمسة أعضاء من الحرية والتغيير ومثلهم من المجلس العسكري زائد واحد متفق عليه قد يواجه صعابا جمة في اتخاذ القرار الذي سيكون بأغلبية الثلثين استنادا لنفس المصادر تحديات أخرى تواجه الثورة السودانية أهمها استمرار التضييق على الحريات ووقف الإنترنت فضلا عن مخاوف من إمكانية مشاركة من كانوا ضالعين في فض الاعتصام وفيه انتهاكات ضد السودانيين في المشهد السياسي بعد تبرئة البرهان لقادة المجلس وإلصاق التهمة بطرف ثالث