اختتام المؤتمر الأفغاني للسلام برعاية قطرية وألمانية في الدوحة

08/07/2019
السلام وإنهاء الحرب في أفغانستان كان عنوان اليوم الثاني والأخير من المؤتمر الأفغاني للسلام بالعاصمة القطرية الدوحة لا تخفي عدة شخصيات أفغانية حاضرة المؤتمر ضرورة إشراك طالبان في حوار أفغاني أفغاني نحن نقدر المفاوضات بين الأميركان وتحريك طالبان ولكن رأينا هذا لا يكفي لحل القضية الأفغاني الحل الشامل لا بد أن يكون هناك فرصة لمفاوضات ذات الأفغان بين الأفغان أنفسهم نحن سمعنا نوايا طيبة من قبل طالبان هؤلاء يعتقدون بالسلام وكذلك نحن نعتقد السلام ونحن نرجو هذه المجلس بمثابة نقطة بداية للسلام والمصالحة بين طالبان وبين الشعب الأفغاني في داخل أفغانستان الطيب المواقف متباينة جدا لأنه الحرب يمتد إلى عقدين من الزمن وننتظر من هذا يكون هذا بداية لخوض مفاوضات مباشرة بين الحكومة وحركة طالبان وإن شاء الله ستكون هناك نتيجة إيجابية لكن حركة طالبان ترفض الحوار مع الحكومة الأفغانية وتعتبرها دمية في أيدي الأميركيين جولاتها للتفاوض مع الأميركيين توقفت يومين حتى يحضر أعضاءها المؤتمر الأفغاني للسلام ولا يستبعد طرفا التفاوض قرب التوصل إلى اتفاق خلال الأيام المقبلة أفغان للتوصل إلى اتفاق سلام شامل ينهي ثمانية عشر عاما من الصراع في أفغانستان وقد يكون التوصل إلى اتفاق بين طالبان والولايات المتحدة آخر حلقاته كثفت طالبان هجماتها في الأيام الأخيرة تزامنا مع الجولة السابعة من المفاوضات الوفد الأميركي في الدوحة لا تعارض واشنطن سحب قواتها من أفغانستان بينما تصر طالبان على تحديد جدول واضح لانسحاب القوات الأميركية من البلاد قبل الشروع في أي مفاوضات مع الحكومة الأفغانية إبراهيم فخار الجزيرة الدوحة