اليابان تفرض قيودا على صادراتها التقنية إلى كوريا الجنوبية

07/07/2019
إذا كانت بورصة طوكيو تقيس أداء أسواق المال اليابانية فإن حي أكيهبارا للأجهزة الكهربائية في طوكيو يعبر عن نبض أسواق الالكترونيات اليابانية ففي تتركز مقر كبريات شركات التقنيات بالإضافة إلى صالات العرض والبيع الكبيرة ويمكن تلمس القلق في السوق بعد أن أعلنت طوكيو بشكل مفاجئ عن قيود صارمة على صادراتها من مواد عالية التقنية إلى كوريا الجنوبية الشركات اليابانية ترفض بشكل متعمد بيع بعض تقنياتها إلى شركات في الخارج منذ خمسة عشر عاما وأعتقد أن الأمر سيكون مؤذيا لتلك الشركات القيود اليابانية التي يصفها البعض بأنها إجراء حمائي ستطبق على مواد تستخدم في صنع الجيل الجديد من شاشات العرض العضوية التي تستخدم في الهواتف الذكية بالإضافة إلى مكونات أساسية لصنع أشباه الموصلات وتبرر طوكيو الخطوة برغبتها في ضمان عدم استخدام هذه التقنيات لأغراض عسكرية خاصة بعد تراجع الثقة بين البلدين لكل بلد الحق في فرض القيود التي تضمن أمنه القومي ومن هذا المنطلق قررنا فرض القيود الجديدة ولا يتعلق الأمر بإجراءات انتقامية وقد وصفت كوريا الجنوبية القيود بأنها تنتهك قواعد التجارة الحرة وقالت إنها ستتقدم بشكوى لدى منظمة التجارة العالمية لكن الأمر بالنسبة لطوكيو ليس اقتصاديا فحسب فقد ألمح كبير أمناء الحكومة اليابانية لأن له خلفية سياسية تتعلق بحكم أصدرته المحكمة العليا في كوريا الجنوبية يطالب شركات يابانية بتعويض مواطنين كوريين يقولون إنهم أجبروا على العمل سخرة لدى تلك الشركات إبان الحرب العالمية الثانية تقول اليابان إنها لن تتراجع عن فرض القيود الجديدة على صادراتها إلى كوريا الجنوبية بينما تتوعد سول طوكيو بإجراءات انتقامية ويبدو أننا قد نشهد بداية حرب تجارية جديدة في المنطقة فادي سلامة الجزيرة طوكيو