عـاجـل: مراسل الجزيرة: الطيران الإسرائيلي يستهدف قاعدة عسكرية للجبهة الشعبية-القاعدة العامة في البقاع اللبناني

منتدى الحوار الوطني.. هل سيوصل الجزائر إلى بر الأمان؟

06/07/2019
منتدى للحوار الوطني في الجزائر لأول مرة منذ انطلاق الحراك الجزائري قبل نحو خمسة أشهر تناقش شعارات الشارع المطالبة بالحرية والعدالة ومحاربة الفساد في قاعة جمعت شخصيات من مشارب مختلفة من أحزاب المعارضة والمجتمع المدني لم تحضر شخصيات عدة ممن يريدها الجزائريون أن تسهم في رسم ملامح جزائر المستقبل التي يريدون لكن انطباعا يسود بأن هذه المبادرة محاولة أولى يمكن أن تلم شتات شعارات الحراك وتتحول لاحقا إلى إطار تتبلور فيه رؤية النخب للمرحلة الانتقالية والخطوات الضرورية لتحقيق مطالب الحراك وقد برزت بعض ملامح هذه الرؤية من خلال مداخلات بعض المشاركين في المنتدى قبل انطلاق المنتدى كان الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح قد دعا إلى حوار وطني تشارك فيه الدولة أو الجيش وقال إن هذا الحوار هو السبيل الوحيد للخروج من الوضع الحالي هذا المنتدى لا علاقة له بدعوة بن صالح لكن سماح السلطة بتنظيمه يعني أنها لا ترى فيه ما يتعارض مع الدعوة وربما يسهم في إخراجها من عموميتها وقد كان واضحا من خلال المداخلات أن هناك اتفاقا على تفادي الفراغ السياسي وفي الآن ذاته إصرارا على القطيعة مع منظومة الفساد الاحتكام لإرادة الشعب السيدة والحرة التي يجب أن تترجموا انتخابات رئاسية شفافة ونزيهة خامسا القطيعة مع كل الممارسات الفاسدة ومن يعبر عنها من شخصيات وكيانات عزل الحراك الشعب حسب ما ذكرته وسائل إعلام جزائرية تبنى المشاركون في منتدى الحوار توصيات تطالب بتعويض رموز النظام التي ما زالت على رأس مؤسسات الدولة بشخصيات توافقية وتعيين حكومة كفاءات لتحضير انتخابات رئاسية حرة وشفافة في آجال معقولة وإنشاء لجنة وطنية تقنية توافقية لصياغة الإطار القانوني للهيئة الوطنية المستقلة بالتنظيم والإشراف على الانتخابات تبدو هذه التوصيات صدى لمطالب ترددت في الحراك خلال أشهر ويبقى الآن انتظار كيف ستتعامل معها السلطة