محادثات رئاسية تركية روسية لنزع فتيل الصراع في ليبيا

06/07/2019
صورة صامتة لصوت الموت ثوان ويأتي ويسمعه فقط من عبره هذه الصور توثق أهوال مجزرة تاجوراء الليبية قبل أيام في غارة مروعة على موقع لاجئين في العاصمة وتنسف أقاويل مفككة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في تمييع المسؤولية بالرغم من الإقرار بالضربة لكن قتل هؤلاء البائسين سيمتد صمته من الكاميرا الصامتة إلى أكبر محافل العالم جريمة حرب يقول المبعوث الأممي لكن مجلس الأمن يخفق في إخراج مجرد بيان يدين اللواء المتقاعد غير المعترف به دوليا ولا يمضي في طلب تحقيق مستقل خصوصا مع اتهام مسؤولين في حكومة الوفاق لدولة ثالثة مجاورة عربية تدعم حفتر بأنها تملك طائرات هي من نفذ الغارة والدم من مشهد قاس في العاصمة حمله فائز السراج وذهب إلى تركيا بعيدة المسافة بين طرابلس وأنقرة الأحلاف تطلب الأحلاف واقع يقرب المسافات ويلقي بثقله على ليبيا حيث شرعية دولية ممنوحة لحكومة فيما مواقف وأفعال كثير من الدول لا تمثل هذا الدعم بأكثر من كلام يطر بعضه غير ما يظهر فلا يفعل العالم شيئا لوقف هجوم من يوصف بضابط متمرد يقود قوات بينها مطلوب لمحكمة الجنايات الدولية ولحفتر اتصالات معروفة بل هو متبنى من معسكر الإمارات والسعودية ومصر ومدعوم بحسب خصومه ضمنيا من فرنسا في حين لا تؤيده إيطاليا لمصالح تخصها لكن فاعلية موقفها توصف بأنها ضعيفة وليبيا بلد محوري وثري لا ساحة تسبح في الفضاء فهي لما يوصف بمعسكر الثورات المضادة رهان بالغ الأهمية وقد دفع هذا المحور بقوته وراء حفتر في هجومه الذي أريد كاسحا على طرابلس لكنه قاعد كسيحا عند أبوابها بسبب المقاومة الشديدة تراجع الداعمون وتبرأ بعضهم ثم خسر غريان التي كانت مدخل هجومه ليضيف الجنرال هزيمة أخرى إلى سجله العسكري الحافل منذ تشاد ويصاب معسكره الإقليمي بضربة موجعة ماذا يمكن أن تفعل تركيا يتصرف حفتر بمنطق عدو صديقي عدوي وهو مبدأ لا يبدو قويا في السياسة ولكنه إذ يمثل واجهة لغيره يهاجم تركيا التي تدعم بلا خفاء حكومة الوفاق وقد هدد حفتر بضرب أي سفينة تركية تأتي قبالة ليبيا لكن ما فعله أنه احتجز ستة أتراك يعملون في المناطق التي يسيطر عليها ورد أردوغان بأن تركيا تعرف كيف تحفظ مصالحها فأطلق حفتر سراحهم يبقى الموقف الروسي وهذا غير محسوم ويتبع مقياس القوة على الأرض يمكن أن تقوم تركيا بتقريبه في تخريج حل وهذا في القراءة الأشمل يسحب أوراقا من يد واشنطن ومن معها مثلما يمكن أن يمنع حفتر من تجديد هجومه الذي يقال إنه يحضر له قد يخفق لكن منعه يجنب المدنيين كلفة ومشقة مع جنرال ضعيف في المعارك الكبيرة شديد على الضعفاء