زار أشهر مساجدها.. وزير الخارجية الاسرائيلي في أبو ظبي

06/07/2019
أنا منفعل وأنا أقف هنا وأمثل مصالح إسرائيل أمام الدول العربية في الخليج زيارتي لأبوظبي في غاية الأهمية وهي لبحث العلاقات بين البلدين والقضايا الإقليمية بمشاعر جياشة وقف وزير الخارجية الإسرائيلي إسرائيل كاتس مطلع الأسبوع في أشهر مساجد أبو ظبي مفتخرا بأشواط التطبيع التي تقطعها حكومته مع الإمارات والمحيط الخليجي بشكل عام أعلنت الخارجية الإسرائيلية أن الزيارة كانت للمشاركة في مؤتمر دولي لكن البيان الوزاري أكد أن كاتس بحث مع مسؤول إماراتي كبير لم يسمه العلاقات الثنائية هو ما وصفه بالخطر الإيراني بجانب التكتم على اسم المسؤول الإماراتي الكبير تكتمت الإمارات على الزيارة برمتها ولم تعرف إلا من بيان الخارجية الإسرائيلية ومن تصريحات كاتس نفسه الوزير الإسرائيلي الذي يحمل إلى جانب حقيبة الخارجية حقيبتي المواصلات والاستخبارات طرح بحكم منصبه مبادرة تشمل المجالين الاقتصادي والإستراتيجي بين دول الخليج عبر الأردن بالسكك الحديد الإسرائيلية كأن الزيارة تفعيل مبكر وعاجل لورشة البحرين ويبدو من تصريحات كاتس في تل أبيب بعد عودته من الإمارات أن الإسرائيليين ينعمون من ثمار التطبيع بأكثر مما كانوا يحلمون ما كنا نتحدث عنه في الماضي يتحول أو بالأحرى قد تتحول بسرعة إلى أمر طبيعي هذا تطبيع على مستوى الاعتراف بالإرث الأمني لإسرائيل ولا يقل أهمية التطبيع النفسي والقناعة أن إسرائيل ليست عدوا يهدي العرب هذه المباهج للإسرائيليين مجانا حتى الآن فلا حديث من المحيط حتى الخليج عن المبادرة العربية ولا عن غيرها بل زار إسرائيل كاتس الإمارات والتقاط الصور في مساجدها بتزامن دقيق مع الاحتفال بشق نفق استيطاني تحت المسجد الأقصى بمباركة أميركية