اليونسكو تعيد بشروط مدينة بابل العراقية لقائمة التراث العالمي

06/07/2019
بابل تعود من جديد على لائحة التراث العالمي بعد أن حذفت قبل ثلاثين عاما استمرت خلالها جهود عراقية رسمية وغير رسمية لإعادتها ونجحت أخيرا دخولها ضمن تصنيف منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة يونسكو باعتبارها واحدة من أقدم وأعرق المواقع الأثرية في العالم بتاريخ يعود لنحو ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد يأتي بعد أن أهملتها الحكومات العراقية المتعاقبة منذ نهاية الثمانينات من القرن الماضي هذا الموضوع لم يكن ليتم إلا بمقترح بأن تكون هناك لجنة مشتركة من مركز التراث العالمي ومن إيكونوس تأتينا إلى بابل في شهر شباط القادم للوقوف على التزاماتنا واستعداداتنا في القادم من الأيام في الموقع الأثري البابلي أسوار داخلية وخارجية وأبواب وقصور ومعابد وتماثيل إلى جانب أراض زراعية تحيط به كلها شملها قرار اليونسكو التي اعتبرها شهادة على واحدة من أكبر الإمبراطوريات نفوذا في العالم القديم لكن هناك من يحذر من عدم الالتزام بشروط اليونسكو التي تنص على إزالة التغييرات التي طرأت على المدينة الأثرية القبول مشروط بإزالة المخالفات اللي هي النفط وقصر صدام والإضافات وأيضا السكن والمستنقعات المائية الموجودة وبالتالي هذه الأمور اشترطت أن تزال قبل شهر شباط القادم لمدة تسعة أشهر العراق وعددهم مليون دولار لإزالة ولكن أشك في ذلك لوجود الفساد خطط الحكومة تتمثل الآن بكيفية الحفاظ على بابل في لائحة التراث العالمي خصوصا أن الجهات المعنية تسعى إلى إدراج مواقع أثرية أخرى ضمن اللائحة العالمية أيضا في تكرار لتجربة المدينة البابلية وقبلها مدينة أور السومرية والأهوار في جنوب العراق يرى مختصون أن شروط اليونسكو معقدة جدا وأن القرار جاء بطعم رفض نظرا لصعوبة تنفيذه من جانب الحكومة العراقية حسب رأيه وسيكون شهر شباط فبراير المقبل موعدا للقرار النهائي رفضا أو قبولا سامر يوسف الجزيرة