الطيران الحربي السوري والروسي يواصل استهداف المدنيين بإدلب

06/07/2019
تتسع دائرة استهداف مقاتلات النظام السوري وحليفها الروسي للمدنيين في إدلب وتمتد من قرى وبلدات ريفها الجنوبي لتشمل بلدات مكتظة بالمدنيين النازحين والمهجرين وهي مؤشرات على تمسك النظام السوري بسياسة التهجير تحت وطأة براميل الموت بحسب منظمات إنسانية أربع طائرات تناوبت ليلا بينما الناس نيام على قصف بلدة محمبل في ريف إدلب الغربي قتلى وجرحى غالبيتهم من الأطفال واستهداف لفرق المسعفين ودمار واسع في البلدة أكثر من 900 شخص من بينهم 625 طفلا قتلوا منذ بداية حملة النظام السوري على المنطقة الرابعة من التصعيد في بداية شباط فبراير الماضي وفاق عدد النازحين 600 الف مدني فروا باتجاه الحدود التركية إضافة لاستهداف عشرات المستشفيات والمرافق الخدمية التي دمرت بشكل كامل أو جزئي بينما يقول الأهالي إنهم ضحايا اتفاقات دولية لم يلتزم بها النظام السوري وحليفه الروسي كما لم تستطع الأطراف الأممية إيقاف آلة القتل في إدلب حتى الآن تستمر قوات النظام السوري وحليفه الروسي في تصعيدهما شمالي البلاد والمحصلة مزيد من القتلى والدمار وازدياد تدفق النازحين باتجاه الحدود السورية التركية ادهم ابو الحسام الجزيرة