التوتر يزداد.. أهالي المهرة اليمنية يجددون رفضهم للوجود السعودي

06/07/2019
توتر متصاعد في الاحتجاجات التي تشهدها محافظة المهرة شرقي اليمن ربما تفضي إلى انفجار في المشهد إذا لم يتم احتواء الموقف هذه التحركات هي الأكبر في المحافظة منذ بدء الاحتجاجات طلب المحتجين بالخروج الفوري للقوات السعودية من المحافظة ووصفوها بقوات احتلال كما طالبوا بإقالة المحافظ راجح بكو ريت الذي تسبب بإدخال المحافظة في أزمة اقتصادية وأمنية أكد المحتجون استمرار تحركهم سلمي في مدينة الغيضة حتى تحقيق مطالبهم وإن لم تستجب الرياض فإن الخيارات مفتوحة أمامهم المهرة لا يقبلون بالاحتلال وإذا كان العمل السلمي والمهرجانات السلمية ذات جدوى عند الاحتلال السعودي فربما أحرار هذه المحافظة يصعدوا واستخدموا أساليب أخرى من أجل إرغام الاحتلال للرحيل من هذه المحافظة ترى ما هي الخيارات الأخرى التي يتحدث عنها وكيل المحافظة السابق يقول البعض إن الرجل ربما يلوح باستخدام القوة خصوصا أن المحافظة قد شهدت اشتباكات بين القوات السعودية والمعتصمين أكثر من مرة كان آخرها عندما قصفت مروحيات سعودية نقطة تل أبيب الأمنية التابعة للشرطة العسكرية بطلب من المحافظ باكستريت حسب ما تحدث المعتصمون آنذاك لم تكن الهم الوحيد بالنسبة لهؤلاء فقد رفعوا صورا من محافظة سوقطرة تعبيرا عن تضامنهم مع أبنائها ورفضهم للمليشيات التابعة للتحالف السعودي الإماراتي التي يتهمها بأنها تشعل الفوضى فيها وعليه يبدو أن الغليان سيستمر في المهرة وسط تجاهل السعودي المتعمد لمطالب المعتصمين بسحب قواتها من المحافظة وتزداد المخاوف لديهم بسبب تجاهل الحكومة الشرعية المستمر لكل ما يحدث من اختلالات يقف وراءها التحالف السعودي الإماراتي في المحافظة