عودة درجات الحرارة لمستواها الطبيعي في شمال فرنسا

05/07/2019
موجة الحر الشديدة التي اجتاحت فرنسا نهاية الشهر الماضي بدأت تتلاشى تدريجيا وكانت تلك الموجة قد استمرت أياما وكانت أشد حرا من سابقاتها إضافة إلى أنها داهمت الفرنسيين على حين غرة وقد تحولت انعكاسات موجة الحر إلى جدل بين الحكومة والجمعيات المدافعة عن البيئة لإخماد الجدل صدق مجلس النواب على عجل على مشروع قانون بشأن الطاقة والمناخ لكن الجمعيات المدافعة عن البيئة رأت أن ذلك لا يترجم التزاما واضحا من الحكومة بمواجهة التحديات المناخية نعيش اختلالا في المناخ والمطلوب ليس فقط محاربة انعكاسات الاحتباس الحراري من الواضح أن الحكومة الحالية وسابقاتها لم تتخذ ما يلزم من خطوات ومواجهة التحدي وكسب التنوع البيئي يتطلبان كثيرا من الجرأة السياسية درجات الحرارة التي تجاوزت الأربعين واستمرت أياما كانت لها آثار كارثية أيضا على قطاع الزراعة في البلاد فهنا بجنوبي فرنسا وقبل جني المحاصيل يعتقد المزارعون أن موجة الحر الشديد أتلفت نحو ثلثي محاصيلهم شدة الحر أحرقت كل أخضر يبدو أننا ندفع ثمن عدم احترامنا للبيئة لا نبحث عن مساعدات حكومية بل نريد أن نعرف لماذا وصلنا إلى هذا الوضع سنحاول إنقاذ ما يمكن من المحصول موجة الحر الشديد بدأت تؤثر سلبا على مخزون المياه في بعض المناطق في فرنسا ولمواجهة ندرة المياه تنوي الحكومة الفرنسية رفع أسعار الاستهلاك غير الضروري للمياه نور الدين بوزيان الجزيرة باريس