تاريخ عريق للجامع الكبير بمدينة عقرة شمال العراق

05/07/2019
ترتفع ماذنة الجامع الكبير في أكرا أو عقرة نحو ستة وخمسين متر إنه أقدم مسجد في إقليم كردستان العراق وقد بناه عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما في السنة الرابعة عشرة للهجرة تجمع المصادر التاريخية على أن هذا الموقع الذي بني عليه المسجد كان بالأساس معبد زردشتيا لكن مع دخول هذه المنطقة إلى الإسلام صلحا في العقد الثاني من القرن الأول للهجرة بني هذا المسجد ليكون مركزا للحياة الدينية والاجتماعية والاقتصادية فحتى العقود التجارية والاجتماعية والمصالحات الاجتماعية كانت داخل المسجد الفضاء البركة أو الثقة مئات المصلين من كل حدب وصوب يقصدون مسجدا عقرة في موعد كل صلاة فهم يشعرون هنا بعبق التاريخي ووقع مرور الصحابة الكرام في مكان التاريخ العريق مدول هنا في مكتبة المسجد المخطوطات النفيسة والتي يعود تاريخ بعضها إلى قرون خلت فهي محفوظة في أدراج خاصا الجامع الكبير في عقرة جامع دخل قلوبا قلوب الناس فالناس عندما يأتون للجامع يطمانون في الجامع وبني مع الجامع مدرسة دينية وهذه المدرسة كانت عاملا رئيسيا في نشر الثقافة الإسلامي انطلاقا من هذا المسجد انتشر الإسلام في ربوع إقليم كردستان العراق ليكون ذلك أيقونة للهداية والعمارة والتاريخ معا اقواس المسجد التي تمتاز بالشكل المدبب في منتصفها التراث بشكل هندسي منظم والهجرة المياه التي تتوسط باحة المسجد منذ قرون تجود مياه عذبة وثمة أشكال أخرى تشير كلها إلى طرز معمارية متعددة تجتمع كلها لتشكل هيكل هذا المسجد المتميز طراز بناء المسجد لا يختلف كثيرا عن الطراز المعماري للمدينة فهو امتداد لها لكن هناك إضافات هندسية إسلامية ومأذنة المسجد الأصلية كانت مبنية من الحجر لكن عمليات التعمير المستمرة منذ قرون غيرت بعضا من الملامح المعمارية للمسجد