الاتفاق على تشكيل مجلس سيادي وحكومة كفاءات بالسودان

05/07/2019
اتفاق على تقاسم السلطة في السودان يبصر النور أخيرا فمع ساعات الفجر الأولى تلقى السودانيون خبر توصل المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير إلى اتفاق على تشكيل مجلس للسيادة بالتناوب لفترة انتقالية تفضي إلى انتخابات مبعوث الاتحاد الإفريقي للسودان الذي يقود الوساطة أكد أيضا اتفاق الطرفين على تشكيل حكومة كفاءات برئاسة مدنية اتفق الطرفان على إقامة مجلس لسيادة بالتناوب بين العسكريين والمدنيين ولمدة 3 سنوات أو تزيد قليلا اتفقا كذلك على إقامة حكومة مدنية سميت حكومة كفاءات وطنية مستقلة تضمن الاتفاق أيضا إرجاء تشكيل المجلس التشريعي إلى ما بعد تشكيل مجلسي السيادة والوزراء وبدء التحقيق وطني وشفاف بشأن أحداث العنف التي شهدتها البلاد في الأسابيع الأخيرة وبعد الإعلان رسميا على الاتفاق هكذا علق عليه المجلس العسكري كما نود أن نطمئن كل القوى السياسية والحركات المسلحة وكل من شارك في التغيير من الشباب والشابات والمرأة بأن هذا الاتفاق سيكون الاتفاق شاملا لا يقصي أحدا ويستوعب كل طموحات الشعب السوداني المقابل هكذا تنظر قوى الحرية والتغيير إلى الاتفاق هذا الاتفاق يفتح الطريق لتشكيل مؤسسات السلطة الانتقالية والتي ستباشر تنفيذ برامج الإصلاح في فضاءات الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي ستكون من أولى من أهم أولويات هذه الحكومة هو الاهتمام بقضية السلام والتحقيق المستقل الشفاف للكشف عن قتلة الشهداء ومحاسبتهم وهكذا تلقى الشارع السوداني بدوره نبأ التوصل إلى اتفاق في الخرطوم وأم درمان وغيرها من المدن عبر السكان عن فرحتهم التي اقترنت بإصرارهم على تحقيق أهدافهم كاملة لم يختلف هذا الإصرار عن دعوة تجمع المهنيين السودانيين إلى التماسك لحراسة الثورة فالشعب كما قال التجمع لن يرضى بغير إنجازها كاملة