عـاجـل: فوكس نيوز عن مصادر استخباراتية: ناقلة محملة بالنفط الإيراني وجهتها سوريا ستتوقف في دبي للتزود بالوقود

وكالة بلومبيرغ: المصريون يعيشون مأزقا ماليا عميقا

31/07/2019
يتذمر الشعب المصري من غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار فيرد رئيسه ضاحكا متبسما المصريون في مأزق مالي أعمق مع قرب اختتام البرنامج الاقتصادي هذا ما أكدته وكالة بلومبرغ لتقرير قالت إنها سلطت الضوء على معاناة الشعب المصري التقرير قال إن برنامج الحكومة المصرية الذي بدأته منذ ثلاث سنوات بهدف إخراج الاقتصاد من ويلات الأزمة جاء بنتائج عكسية وأكدت أن حوالي ثلث الشعب المصري يرزحون تحت خط الفقر منذ عام ولضيف التقرير أن مصر طلبت قرضا من صندوق النقد الدولي بقيمة مليار دولار على مدى ثلاثة أعوام بهدف دعم الاقتصاد المصري إلا أن كلفة هذا القرض كانت موجعة نتيجة الشروط التي فرضها الصندوق على الحكومة المصرية مقابل الحصول عليه والتي عملت الحكومة على تنفيذها تحت مسمى الإصلاحات الاقتصادية وبموجب تلك الشروط اتخذت الحكومة قرارات صارمة منها فرض الرسوم الجمركية والقيود الإدارية والجبائية ورفع أسعار الكهرباء والمياه والوقود بنسق متكرر ورفع سعر الفائدة من في المائة لتصل إلى أكثر من خمسة عشر في المائة تكشفها الجهة المانحة أي صندوق النقد الدولي في برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري حيث أصدر تقريرا مؤخرا يقول فيه البنك إن قطاعي الصحة والتعليم في مصر قد أسقط من حسابات هذا الإصلاح من خلال تراجع الإنفاق في هذين القطاعين وهو ما يفند رواية الحكومة التي قالت إن المداخيل المتوقعة من البرنامج تستهدف المساهمة في إجراءات الحماية الاجتماعية بالضبط كده كده يقول منطق الرئيس المصري إنه ما دام الشعب قادر على التحمل فلا بأس من هذه الإجراءات السيسي الذي اعترف مرارا وتكرارا بالأزمة الاقتصادية في البلاد ما انفك يحث المصريين على التحلي بالصبر صبره قد يطول مداه بالنظر إلى تقارير اقتصادية سابقة نشرتها بلومبرغ تقول إن التاريخ يؤكد أن هذه لن تكون آخر مرة تتجه فيها مصر إلى صندوق النقد الدولي لطلب المساعدة حيث إنه منذ منتصف السبعينات تلجأ إلى الصندوق بحثا عن حلول للمشكلات نفسها وذلك لأن حزم صندوق النقد الدولي تساعد فقط في التغلب على الصعوبات المالية العاجلة ولكنها لا تعالج أسبابها الجذرية ويعتبر مراقبون للشأن المصري أن استدامة الأزمات الاقتصادية بل وخلقها قد يكون غاية في حد ذاته للنظام المصري لتشتيت انتباه المواطن عن الوضع السياسي والحقوقي في البلاد