نتنياهو: الاستيطان في الضفة الغربية باقٍ إلى الأبد

31/07/2019
استبق رئيس الحكومة الإسرائيلية زيارة مستشار الرئيس الأميركي إلى المنطقة بالتأكيد على أنه لن تتم إزالة أي مستوطنة من مكانها في الضفة الغربية نتنياهو أكد خلال زيارة لمستوطنات غوش عتصيون جنوبي بيت لحم أن الاستيطان سيستمر إلى الأبد حسب تعبيره اقتلع أي مستوطنة أو مستوطن هذا الأمر انتهى وما يفعله المستوطنون هنا سيستمر إلى الأبد خطوات تتزامن مع جولة جديدة لجرد كوشنير مستشار الرئيس الأميركي للمنطقة للدعوة لمؤتمر في كامب ديفيد صحيفة يديعوت أحرونوت تقول إن نتنياهو الذي خطط لدعم هذا المؤتمر قبيل الانتخابات الإسرائيلية المعادة لن يحضره وذلك لتشجيع الزعماء العرب على الحضور بهدف طرح الخطوط العريضة لخطة السلام الأميركية وأهم ما فيها الاعتراف بكيان وليس بدولة فلسطينية حسب الصحيفة الإسرائيلية أقر هذه المبادرة الأميركية ليبرز نفسه كالقائد المسؤول الذي يمكن أن يصل إلى اتفاقية معينة مع العالم العربي حتى في تجاوز السلطة الفلسطينية في هذه المرحلة فنتنياهو كشف عن قرار بالسماح للفلسطينيين في مناطق جيم التي تخضع للسيطرة الإسرائيلية ببناء وحدة سكنية تزامنا مع بناء ستة آلاف وحدة استيطانية في تلك المناطق القيادة الفلسطينية قالت إن الحكومة الإسرائيلية تتعامل مع المناطق جيم على أنها مخزون استراتيجي للاستيطان وأن لترميم عدة أهداف من عقد المؤتمر الدولي تثبيت مبدأ التطبيع العربي مع إسرائيل قبل حل القضية الفلسطينية حلا عادلا وشاملا بمعنى الانقلاب على مبادرة السلام العربية والغاية الثانية هي دعم نتنياهو حتى يفوز بالانتخابات وتولى رئاسة الحكومة في إسرائيل سباق مع عقارب الساعة يخوضه الفلسطينيون للحفاظ على حقوقهم وما تبقى من أرضهم وبكل الوسائل في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي يتزامن ذلك مع جولة مستشار الرئيس الأميركي في عدد من دول المنطقة في خطوة يرى مراقبون أنها ستواجه تحديات كبيرة جيفارا البديري الجزيرة القدس الغربية