مهرجان للألعاب الرياضية التقليدية بقرغيزستان

31/07/2019
سال بورون أو أعيدوا الرياضات البدوية في سفوح جبال قرغيزستان الجمهورية التي تقع في وسط آسيا ينتمي معظم سكانها إلى القومية التركية وما يزال هؤلاء يحافظون على موروثهم التراثي الذي يعود إلى آلاف السنين يوم كان الصيد مورد الرزق الوحيد لسكان هذه القفار الجميلة يحتفون في مثل هذه الأيام من كل عام بتقاليدهم العريقة ومنها الرم بالقوس والنبل وتقام من أجل ذلك مباريات يخوضها الذكور والإناث والكبار والصغار منذ عامين وأنا أنمي موهبتي على يد مدرب محترف وهذه أول مرة أشارك في مهرجان سان بول أما الرياضة الأكثر غرابة في المهرجان على الإطلاق فهي صيد النسور الذي يسعى الصياد خلالها إلى الإمساك بنشر حي بيديه ويفاخر الصيادون بإظهار شجاعتهم في إنجاز هذه المهمة الصعبة إذ يمسك كل واحد منهم بالطعم بيده ويلوح به للنصر الذي ينقض على ما يظنه فريسة سهلة جاءت من تركيا خصيصا لمشاهدة هذه الاحتفالات مهرجان سلبيون مذهل للغاية الرياضات التي تخاض منافسات فيها تسمى كبروك وتعني الذئب الرمادي تعود إلى زمن كان فيه البدو يصطادون الذئاب التي تغير على مواشيهم وينكلون بها يقول منظمو المهرجان إن هذه الألعاب هي مصدر فخر وطني وقد حظرت في الحقبة السوفيتية والهدف من إعادة إحيائها بزخم كبير هو إبراز حضارة الشعب القرغيزي الذي ينتهج الحياة البدوية والحفاظ على الهوية وحمايتهما من تأثير الحداثة العصرية