هجمات 11 سبتمبر.. خالد شيخ محمد يعرض إدانة السعودية

30/07/2019
تخلوا عن المطالبة بإعدام وأنا مستعد لإماطة اللثام عن الغموض المحيط بالدور الرسمي للسعودية في هجمات الحادي عشر من سبتمبر هكذا جاء عرض خالد شيخ محمد العقل المدبر للهجمات التي استهدفت برجي مركز التجارة العالمي ومبنى البنتاغون عام وأودت بحياة ثلاثة آلاف أميركي بحسب لصحيفة وول ستريت جورنال الأميركية فإن عرض خالد شيخ محمد المحتجزين في سجن غوانتانامو منذ ثلاثة عشر عاما قدم عبر محاميه إلى محكمة فيدرالية في نيويورك أبدى فيه استعداده لمساعدة عائلات ضحايا الهجمات في الدعوى القضائية التي رفعوها على السعودية مقابل تنازل الإدارة الأميركية عن سعيها لتنفيذ عقوبة الإعدام فيه قبل عامين بدأت عائلات الضحايا معركتها القضائية مع الرياض متسلحة بقانون العدالة ضد رعاة الإرهاب المعروف اختصارا بقانون جائزتا الذي أقر عام في عهد إدارة الرئيس أوباما تصر تلك العائلات على أن مسؤولين حكوميين سعوديين ضالعين في تدبير الهجمات وتمويلها وتسعى لانتزاع تعويضات مالية كبيرة مقابل ذلك بقدر ما يمنح عرض خالد شيخ محمد كثيرا من الزخم لتلك الدعوة فإنه حتما سيضع إدارة ترامب أمام الامتحان الأصعب في علاقاتها مع الرياض بوصفها صاحبة الشأن في قبول العرض أو رفضه صحيح أنها سبق أن لجأت إلى الفيتو لحماية السعودية من قرارات الكونغرس سواء ما تعلق منها بجريمة قتل خاشقجي أو تداعيات الحرب في اليمن أو حتى سجل سلطات الرياض في مجال حقوق الإنسان لكن الأمر متعلق هنا لأسر ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر ذات الشعبية الكبيرة داخل المجتمع الأميركي فرفض العرض قد ينعكس سلبا وبرأي محللين أميركيين على طموحات الرئيس ترومان للفوز بولاية رئاسية ثانية أم قبوله فقد يعني المساعدة في خسارة السعودية للمعركة القضائية الأكبر في تاريخها وربما تكبدها تعويضات بمئات المليارات من الدولارات