مظاهرات غاضبة بالسودان بعد أحداث مدينة الأبيّض

30/07/2019
الشعب يريد القصاص هكذا رد المحتجون السودانيون على رصاص بنادق قوات الأمن التي قتلت يوم أمس مدنيين في مدينة الأبيض عاصمة ولاية كردفان بينهم طلاب تراوحت أعمارهم بين الخامسة عشرة والسابعة عشر مظاهرات واسعة في مدن عدة خرجت استجابة لدعوات من المعارضة السودانية وذلك عقب تحميل قوى الحرية والتغيير المجلس العسكري مسؤولية مجزرة الأبيض حسب وصفها متهمة قوات الجيش والدعم السريع بإطلاق الرصاص بكثافة على مظاهرات سلمية لطلاب المدارس الثانوي طالب المتظاهرون لتقديم الجناة إلى العدالة ونقل مقاليد الحكم لسلطة انتقالية مدنية عن صورته السياسية يجتمع بالمجلس العسكري وحملته مسؤولية رياء بسعر ودعت فورا نقابة أطباء السودان قالت إن قمع الطلاب لا مبرر له ويتحمل المجلس العسكري المسؤولية الجنائية مسؤولية التقصير في توفير الحماية للمواطنين من جانبه اعتبر رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح برهان أن قتل المواطنين السلميين جريمة تستوجب المحاسبة الفورية والرادعة معبرا عن أسفه لسقوط قتلى سلميين كما أكد المجلس العسكري تشكيل لجنة لتقصي الحقائق في حادثة مدينة الأبيض وقال إنه سيقدم كل متسبب في الأحداث إلى المحاكمة مع عودة أجواء الاحتقان إلى البلاد أفادت مصادر للجزيرة أن اجتماعات المجلس العسكري وقوة إعلان الحرية والتغيير تأجلت إلى موعد غير محدد إثر الأحداث الأخيرة فبعد أن كان السودانيون ينتظرون الخطوة الثانية في مسار الحل السياسي ووضع اللمسات الأخيرة على الاجتماع المرتقب لمناقشة مسودة الإعلان الدستوري تضع الأحداث الجارية مستقبل الحل السياسي في طريق مجهول