ما دلالة تغير موقف الإمارات تجاه إيران؟

30/07/2019
نحو خفض التوتر مع إيران تسعى الإمارات بشكل لافت قائد خفر السواحل الإماراتي ترأس وفدا عسكريا إلى طهران لحضور الاجتماع المشترك السادس بين خفر السواحل في البلدين عقد الاجتماع الخامس عام واعتبر عقد الاجتماع السادس في هذا التوقيت الدقيق منسجما مع ما وصف قبل أسبوعين على لسان وزير الخارجية الإيراني بأنه شيء ما يجري في الكواليس بين أبو ظبي وطهران العسكريون الإماراتيون بحثوا في طهران ملفات منها التعاون الحدودي وتسهيل تبادل المعلومات بين البلدين لن تتباعد اللقاءات مجددا بل جرى حديث عن لقاءين سنويا فضلا عن خطوط اتصال ساخنة هاتفيا وميدانيا التصريحات الثنائية البيان المشترك عكست جميعا تحولا ملحوظا في الموقف الإماراتي الذي بات يرى في التنسيق والتواصل مع إيران ضامنا لسلامة الملاحة في الخليج وبحر عمان والخليج وبحر عمان تحديدا بات مصدر إزعاج أمني دولي على وقع ما يعرف بحرب الناقلات بين إيران وبريطانيا والقناعة الإماراتية المتماهية مع إيران بشأن أمن هذه المنطقة تأتي في سياق عزوف غربي ملحوظ بشأن القوة الدولية التي بشرت بها بريطانيا لتأمين مياه مضيق هرمز بعد احتجاز إيران ناقلتها وإيران تؤكد على لسان قائد خفر سواحلها أمام نظيره الإماراتي أن بلاده لن تسمح لسائر الدول أن تمس أمنها الإقليمي لم يكن لقاء قيادات خفر السواحل الإيراني الإماراتي في طهران هو الاجتماع الوحيد كما يؤكد مسؤولون إيرانيون بعد أن بدأت الإمارات تتخذ حسب قولهم سياسات جديدة في المنطقة ملامح تلك السياسات آخذة في التكشف منذ فترة متجسدة في تقليص أبو ظبي لوجودها العسكري في اليمن حيث تواجه الحوثيين الذين يوصفون ب ذراع إيران في الجنوب وهذا يصب كما يظهر في تعميق الفجوة الصامتة بين الإمارات والسعودية ليس فقط في التعامل مع الملف اليمني ولكن أيضا وهو الأهم في قراءة المشهد الأمني الخليجي الراهن تضررت الإمارات مباشرة حين استهدفت ناقلات في مياهها لكنها لم توجه الاتهام لإيران بعكس ما صعدت الرياض والإمارات أيضا من جهة أخرى لا تريد فيما يبدو إن تفجرت الأوضاع في الإقليم أن ينالها من إيران ولا من حلفائها أكثر مما نالها في العمق حين استهدف مطار عاصمتها أبو ظبي ونشر الحوثيون صوره أمام العالم وتبدو رغبة التقارب الإماراتية مع إيران جامحة لدرجة أن تنسي ساسة أبوظبي جزرهم الثلاث ودوافعهم المعلنة لحصار قطر لكن الإيرانيين بالمقابل يقرؤون التحول الإماراتي كما يبدو من تصريحات مسؤوليهم ومن تحليلات مراقبيهم باعتباره فرصة متاحة لتعيد أبو ظبي النظر في سلوكها