تعرف على حياة المعتقلين داخل سجن "العقرب" بمصر

03/07/2019
شديد الحراسة أقسى سجون مصر وأكثرها رعبا حتى عرف باسم سجن العقرب نتيجة سمعته السيئة سجن شيد كقلعة حصينة عام 93 وضرب عليه بسور له باب ارتفاعه سبعة أمتار وعليه أبراج حراسة وبوابة مصفحة من الداخل والخارج ينقسم العقرب إلى أربعة مبان كل مبنى من الأعلى بشكل حرف اتش ويتكون من أربعة عنابر كل عنبر يضم عشرين زنزانة ليصبح عدد الزنازين هذا السجن ثلاثمائة وعشرين زلزالا غلق البوابة الخارجية الصفحة ينعزل تماما عن باقي السجناء ويغير كل شيء وراء الزنازين الضيقة ويحرم التواصل مع أي إنسان حتى لا يتسرب إلى الزنازين المجاورة بسبب الكمية الهائلة من الخرسانة المسلحة يتكون من زنزانة يرسلها ممر ضيق عرضه متران تقريبا في سقفه تدخله أشعة الشمس للممر فقط لفصلنا نحيلة بشكل غير مباشر للزنزانة لأن صحتها لا تقابل فتحة الممر الزنزانة ضيقة جدا بمساحة سبعة 7 أمتار مربعة تقريبا بها حمام إسمنتي ومصطبة إسمنتية للنوم ببابها الحديدي فتحة صغيرة لإدخال الطعام للسجين وتفتقد هذه الزنزانة للتهوية لأشعة الشمس بها مصباح تتحكم به إدارة السجن أصوات المساجين من شدة التعذيب لا تغيب عن سجن العقرب ففي غرف التعذيب تتعدد الوسائل عصي أجهزة وسلاسل تقول المنظمات الإنسانية إن المعتقلين يتعرضون للضرب والصعق بالكهرباء والتحرش والاغتصاب بالإضافة الى تعيق المعتقلين لساعات طويلة يضاف لهذا التعذيب التجويع والحرمان من الدواء ومنع دخول الأطعم منع الزيارات جزء من التعذيب أهالي المعتقلين يعانون في سبيل رؤية أقربائهم ولمن أتيحت لهم فرصة فغرف الزيارة بواجهات زجاجية والتحدث يتم عبر الهواتف فقط أبرز نزلاء سجن العقرب المعتقلون السياسيون وقادة جماعة الإخوان المسلمين البعض منهم فقد حياته نتيجة هذه الأوضاع السيئة أوضاع جعلت المنظمات الحقوقية تطالب مرارا بإغلاقه هذا سجن فداخل العقرب قد لا يخرج منه الا للقبر