العراق.. صعوبات تواجه العمالة بكردستان نتيجة توقف معظم المشاريع

29/07/2019
مئات من العمال يصطفون في شوارع أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق بانتظار الحصول على فرصة عمل معظمهم ليسوا من سكان الإقليم بل قدموا من دول الجوار خصوصا من إيران ليس هناك عمل في إيران خصوصا لسكان المناطق والقرى الحدودية الوضع الاقتصادي في إيران متدهورا والأجور زهيدة والأعمال شبه متوقفة اللذان نجتاز الحدود ونلجأ إلى العراق وخصوصا إقليم كردستان للعمل فيه لا يعرف أحد العدد الحقيقي للعمال الأجانب غير المدونين في السجلات الرسمية في إقليم كردستان العراق لكنهم بالآلاف ويقول العمال المحليون أنهم لا يحظون بفرصة عمل معظم الأيام بسبب مزاحمة العمال الأجانب لهم لا نحصل على العمل إلى يومين أو ثلاثة في الأسبوع بسبب مزاحمة العامل الإيراني والسوري والتركي هم يقبلون العمل بأقل من عشرة دولارات في اليوم بينما أجور العمال المحليين تزيد عن عشرين دولارا وهكذا يحظون بفرصة أكبر للعمل تبين إحصاءات وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في إقليم كردستان العراق أن ألف عامل أجنبي جاؤوا إلى الإقليم خلال السنوات الإحدى عشرة الأخيرة بواسطة شركة مجازة إضافة إلى أعداد أخرى كبيرة جاءت إلى الإقليم من تلقاء نفسها بدون الحصول على ترخيص عمل منذ عام يواجه العمال في إقليم كردستان أوضاعا صعبة بسبب الأزمة الاقتصادية التي يمر بها الإقليم حيث توقفت مئات المشاريع العمرانية وتوقفت الحكومة عن دعم وتمويل المشاريع الصغيرة بالإضافة إلى دخول آلاف العمال الأجانب القادمين من دول الجوار دون مراعاة قوانين العمل بالعودة إلى الشارع ما يزال هؤلاء العمال ينتظرون فرصة للعمل بأجر يومي بعضهم مل الانتظار ويفكر بالعودة إلى منزله اليوم ليحاول غدا مجددا عله يحظى بفرصة يتزاحموا عليها كثيرون دخول الأجانب إلى سوق العمل في إقليم كردستان العراق دون التقيد بإجراءات العمل المعمول بها يقلل من فرص مواطني الإقليم في الحصول على وظيفة ما يدفع إلى ارتفاع نسبة البطالة أمين أفندي الجزيرة