41 قتيلا بمعرة النعمان السورية.. هل كانت الغارة روسية؟

28/07/2019
هكذا كان صباح أهالي مدينة معرة النعمان في الثاني والعشرين من هذا الشهر مدنيا ثلثهم من الأطفال والنساء قتلوا جراء صواريخ أطلقتها طائرة حربية استهدفت سوقا شعبية محلية سكنيا داخل المدينة يقول الأهالي والدفاع المدني إن الطائرة كانت روسية رغم نفي وزارة الدفاع الروسية مسؤوليتها عن تلك المجزرة تيارا إحنا صرنا نعرفها وبعدين من الدمار الهائل اللي خلفته والله أنا وقت اللي وقت اللي ضربت ضربة أنا يعني كأنك الشمس الحارة بالعكس تثبيت تجولنا في المكان بحثا عن بقايا لتلك الصواريخ قد تدل على مصدرها لكن لم نستطع العثور على أي من بقاياها حيث يقول الأهالي إن انفجارها كان شديدا ولم تكن تشبه القنابل التي ألقيت سابقا على المدينة بينما نفت مسؤوليتها عن ارتكاب هذه المجزرة تؤكد مصادر من المعارضة وهيئة الدفاع المدني أن طائرة حربية روسية هي التي ارتكبتها لكن كيف تتحقق من ذلك تقول هيئة الدفاع المدني أنها تمتلك أجهزة خاصة تمكنها من تحديد المواقع التي تنطلق منها الطائرات الحربية وقد حددت تلك الأجهزة إقلاع الطائرة التي استهدفت سوق مدينة المعرة من قاعدة حميميم الروسية والموجودة في ريف اللاذقية طبعا إحنا عندنا خدمة الراصد إلكتروني بالدفاع المدني الذي يعتمد عليه بشكل كبير لما الحربي الروسي تم تبليغنا عنا والنقطة الثانية أن المراصد الموجودين بالمنطقة المحررة للتواصل المباشر معهم كمان يحددون الأخطار الحربية الروسية أقلعت من مطار حميميم ريف إدلب الجنوبي واتجهت باتجاه المعارضة نفذت أربع غارات جوية كانوا منها غارتين مزدوجا ريف حماة الشمالي بالكامل من نفذ مراصد المعارضة منتشرة في مناطق سيطرتها هي الأخرى أكدت أن الطائرة كانت روسيا نزور الراصد حكمة لنقف على شهادته عن هوية تلك الطائرة فهو يمتلك أجهزة تمكنهم من التقاط الإشارات التي ترسلها محطات التواصل بين الطيار والقاعدة التي ينطلق منها وقد قال لنا إن الأجهزة في ذلك اليوم رصدت حديث الطيار الروسي مع قاعدة حميميم فور إقلاعها منها وأن الطائرة كانت من طراز نفس كلام حكاه وقت اللي أقلعت من قاعدة حميمين بلغونا المراصد المختصين بترجمته الروسي أقرأ وأتابع دوران مراقبة عن طريق المراصد المنتشرة في المحرر لوقف الذي وصل إلى مدينة معرة النعمان استهدف مدينة معرة النعمان استهدافه كان سوقا شعبية مكتظة بالسكان لم تكن مجزرة معرة النعمان هي الأولى التي تتهم الطائرات الروسية بارتكابها وأيضا ليست المرة الأولى التي تنفذ فيها وزارة الدفاع الروسية مسؤوليتها موضوع واحد يبقى قائما وهو أن المدنيين في سوريا يقتلون يوميا دون أن يحاسب الفاعل ولو عرف نفضل الجزيرة