تأجيل محاكمة الداعية سلمان العودة.. ما أهدافه وإلى متى؟

28/07/2019
رجل يتابعه على تويتر فقط حتى عامين مضيا عدد من البشر يتجاوز اربعين بالمائة من عدد سكان السعودية تعقد جلسة محاكمة له في سرية تامة بدأت وانتهت فلا بيانا رسميا ولا إعلانا من قبل النائب العام ولا المحكمة ولا حتى كلمة واحدة في وكالة الأنباء الرسمية السعودية المصدر الوحيد هو ابنه الذي يعيش في منفى اختياري على بعد آلاف الأميال في الولايات المتحدة حيث أكد أنه تم تأجيل موعد جلسة محاكمة والده السرية لعدة أشهر وفي تغريدة أخرى بالإنجليزية أكد العودة أن السلطات لم تحضر والده إلى جلسة المحاكمة التي أجلت إلى ديسمبر المقبل وكأنما قدرا للرجل الذي يعاني من ظلمة السجن أن يعاني أيضا من ظلام قاعات المحكمة التي تحاكمه وغياب أي قبس من شفافية في الإجراءات في بلد يتمسك بتنفيذ العقوبات بشكل علني لكن اللافت الذي توقف عنده كثير من المعلقين هو تأجيل عقد الجلسة وثارت تساؤلات عن كيف يمكن فهم هذا التأجيل ربما يعني من أجل تخفيف الضغط على السعودية من ناحية الضغط الخارجي الدولي كونها يعني كان هناك كما ذكرت لك العديد من المحاكمات المشابهة التي افتقدت إلى أدنى مستويات ضمانات المحاكمة العادلة مؤخرا في السعودية الداعية سلمان العودة جددت تسليط الضوء على حقوق الإنسان في السعودية فيوما بعد يوم تتجدد الطلبات والمناشدات للإفراج عن المعتقلين ووقف التعذيب وسط مناخ دولي فيما يتعلق بانتهاك تلك الحقوق في المملكة وتزداد المخاوف في ظل ما تتهم به السلطة القضائية في السعودية من عدم حيادها وغياب أدنى معايير الإجراءات القانونية الدولية ما جعل كثيرا من القانونيين والحقوقيين يفقدون الثقة في الأحكام والإجراءات ويشككون في استقلال القضاء السعودي وصار المجتمع الدولي لا يثق في أي مسار قضائي سعودي لاسيما بعد معالجته قضية خاشقجي الذي قتل بيد موظفين رسميين سعوديين في قنصلية بلاده بإسطنبول وأثبت تحقيق تابع للأمم المتحدة أنه تم بأوامر من قيادات عليا السعودية فماذا يعني التأجيل سؤال بات يتردد هل هو حقا لامتصاص الضغوط وإلى متى