بن علوي يلتقي روحاني.. وطهران تؤكد ضمانها أمن الملاحة

28/07/2019
ليست كما قبلها من الزيارات على مهلي يحط رأس الدبلوماسية العمانية في طهران يلتقي مسؤولي الصف الأول من النظام وفي لقاءاته اختلاف في الشكل والمضمون الرئيس روحاني السمع بن علوي تأكيدا إيرانيا على شراكة البلدين في المسؤولية عن أمن المضيق إضافة إلى إنذار بأن أي انتهاك لقوانين الملاحة في المضيق سيواجه بقوة رد الوزير بالتأكيد على أن أمن الملاحة في المنطقة لن يكون ممكنا دون مشاركة إيران وفي تبقى التحركات الأوروبية مقلقة لإيران قرار الدول الأوروبية إرسال أسطول عسكري إلى المنطقة إجراء مستفز ويزيد من حدة التوتر ويحمل رسائل عدوانية ودول المنطقة هي المسؤولة عن ضمان أمنها وإيران هي أكبر داعم للأمن فيها على طاولة بن علوي بحث في مستقبل الاتفاق النووي ثمة حديث عن مقترحات عملية لتخفيف التوتر بين واشنطن وطهران وفك الاشتباك مع لندن لكن الأهم كان لقاءه أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني عند هذا الرجل تجتمع الملفات الأمنية الحساسة وفي هذا اللقاء لفت للأنظار إلى أن مسألة المضيق هي أمن قومي للبلدين وليست مجرد مصلحة يتشاركان عمان شريك تاريخي واستراتيجي لإيران وطرف أساسي في المنطقة ومن الممكن أن تنقل وجهات نظر من إيران وإليها لكن طهران لن تقبل بتشكيل تحالفات دولية لأمن المنطقة تسمعون أصوات ترحب بالدور العماني في السياسة الخارجية لطهران مع كل زيارة بن علوي هنا يتردد صدى الثقة الإيرانية في الدبلوماسية العمانية كلام المسؤولين الإيرانيين تأكيد على أن تصدير النفط للجميع وإلا فلا أحد هنا في كلام الوزير العماني تأكيد على دور إيران في أمن الملاحة لكن الأصوات هنا تسمع بوضوح إذ يبدو أن تصدير النفط الإيراني هو المنقذ للاتفاق النووي وهو ما يعني نزع الفتيل من أي انفجار في المياه الخليجية صعيب العصا الجزيرة